www.sadana.yoo7.com * صدى الفكر * www.sada.tk


حكمه زواجه عليه السلام من تسع نساء

شاطر
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

حكمه زواجه عليه السلام من تسع نساء

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة سبتمبر 10, 2010 5:24 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , وبسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد أما بعد :

كما يعلم الجميع فإن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج مناثني عشر زوجه رغم أن الشرع حلل الزواج من أربعة على الأكثر , ولعل الكثيرين تساءلوا عن الحكمة من زواجه صلى الله عليه وسلم بأكثر من العدد المصرح به لغيره من أمته رغم أنه كان في جميع الأمور الدنيوية الأخرى معاملته مثل معاملة البقية لا يوجد فرق بينه وبين غيره أبدا وشعاره ( لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) & ( من كان له ثأرا عندي فهذا ظهري فاليقتص منه ) أو كما قال صلى اله عليه وسلم , وفي الحقيقة ق يقول البعض لأنه كان معصوما من الجور وهذا خطأ يقع فيه الكثيرين لأنه صلى الله عليه وسلم لم يكن معصوما من الجور , ولهذا فإن زواجه صلى الله عليه وسلم بأكثر من أربعة الحكمة منه هي بيان كيفية الزواج من جميع حالات النساء التي من الممكن أن تحدث في كل وقت وزمان وهذا هو تفصيلها :
# زواجه من خديجة بنت خويلد رضي الله عنها : لبيان كيفية وحكم أن يتزوج الرجل من إمرأة خطبته لنفسها ورغم أنه كان قبل البعثة لكن الرسول صلى الله عليه وسلم ثبته وثبت حكمه بعد البعثة .
# سودة بنت زمعة رضي الله عنها : لبيان كيفية زواج الرجل من إمرأة كبيرة في السن نسبيا وفقدت كل معاني الجمال والأنوثة لكن الزواج كان لكي يأتي بأم صالحة لإبنته الصغيرة ( فاطمة الزهراء رضي الله عنها ) .
# عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما : لبيان كيف تُنكح البكر حيث لم يتزوج صلى الله عليه وسلم بكراً غيرها , كما فيها بيان لحكم زواج الرجل من إبنة صاحبه وهي بكر .
# حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما : هنا تفرق عن زواجه بعائشة رضي الله عنها لأن فيها بيان لحكم زواج الرجل من إبنة صاحبه وهي أيم وأرملة .
# زينب بنت خزيمة الهلالية ( أم المساكين ) رضي الله عنها : لبيان حكم زواج الرجل من أرملة أحد من إستشهدوا في جيش هو كان قائده حيث أنها كانت زوجة عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه الذي كان إستشهد في غزوة بدر , وفيها أيضا بيان لحكم زواج الرجل من أرملة شهيد من عائلته فعبيدة كان إبن عم الرسول صلى الله عيه وسلم .
# هند المخزومية ( أم سلمة ) رضي الله عنها : لبيان حكم زواج الرجل من أرملة صاحبه حيث أنها كانت زوجة لأبي سلمة فلما توفى وبعد أن أنهت عدتها قام رسول الله صلى الله علي وسلم بخطبتها لنفسه .
# زينب بنت جحش رضي الله عنها : لبيان حكم زواج الرجل من طليقة صاحبه حيث أنها كانت زوجة للصحابي زيد بن الحارث رضي الله عنه وبعد أن طلقها وأنهت عدتها تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم .
# جويريةبنت الحارث رضي الله عنها : لبيان حكم زواج الرجل من إمرأة أعتق رقبتها بعد أن كانت عبدة لدى شخص ما , حيث أنها كانت إبنة الحارث إبن أبي ضرار سيد قومه ودارت عليهم الدوائر فوقعت أسيرة وأصبحت سبية لدى ثابت بن قيس ولجأت للرسول صلى الله علي وسلم الذي أعتقها وتزوجها .
# صفية بنت حُيَي رضي الله عنها : لبيان حكم زواج الرجل من اليهودية حيث أنها كانت سبية سباها رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليهود يوم خيبر وهذا حكم آخر يث بيان حكم زواج الرجل ممن سباها في إحدى المعارك ( علماً أنها أسلمت قبل زواجه منها صلى الله عليه وسلم ) .
# رملة بنت أبي سفيان ( أم حبيبة ) رضي الله عنها : هنا توجد عدة حكم الصراحة , أولها بيان حكم زواج الرجل من أرملة مشرك كافر مرتد عن دين الإسلام حيث كانت زوجة لعبيد الله الذي كان قد أسلم لكنه في أواخر أيامه عاد لشرب الخمر ثم تنصر قبل أن يموت , وثانيها بيان لحكم الزواج من إبنة مشرك كافر حيث أن وقت زواجها منه صلى الله عليه وسلم كان أبوها أبو سفيان لم يسلم بعد بل إنه كان من أشد ألد أعداء الإسلام وهذا تحديدا فيه رد على من يرفض مثلا تزويج إبنه لإبنة شخص كان قد سُجن مثلا فها هو خير البرية صلى الله عليه وسلم يتزوج من إبنة مشرك وهو أعظم ذنبا وأشد , وثالث الحكم هو بيان جواز أن توكل المرأة عنها غير أبيها في حالة زواجها ممن ترضى دينه وخلقه حتى لو كان أبيها على قيد الحياة وليس مثلما يحدث حاليا حيث أن القانون يجعل الولاية ترتيبية وليست إختيارية وهذا من الكفر الأكبر المخرج من الملة لأنه فيه تحريم ما أحله الله فهاهي أم حبيبة أبوهاأبو سفيان وأخوها سفيان على قيد الحياة ومع ذلك فقد وكلت عنها إبن عمها خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنهما ليعقد قرانها على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
# ماريا القبطية رضي الله عنها : لبيان حكم زواج الرجل من المسيحية كما بيان حكم زواج الرجل من إمرأة جاءته هدية من المقوقس حاكم الإسكندرية والنائب العام للدولة البيزنطية في مصر ( علماً أنها أيضاً أسلمت قبل زواجه منها صلى الله عليه وسلم ) .
# ميمونة ( برة ) بنت الحارث رضي الله عنها : لبيان حكم الزواج الذي يتم بعد العمرة بحيث تكون الزوجة من أهل مكة ويكون زوجها من خارجها حيث أنه صلى الله عليه وسلم كان قد ذهب إلى مكة للعمرة في السنة السبعة للهجرة وبعد أن إنتهى من عمرته خطبها ووكل مولاه لكي يحملها إليه حين يمسي ثم عاد إلى المدينة , كما إنه فيه بيان لحكم جواز أن تسر المرأة لأهلها برغبتها في الزواج من شخص ما حيث أنها عندما رأته وهو يعتمر أحبته وصممت على أن تتزوجه فأسرت بذلك إلى أختها أم الفضل التي أسرت برغبتها تلك إلى زوجها العباس ابن عبد المطلب ( عم الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يكن قد أسلم بعد ) الذي بدوره أسر بها إلى إبن أخيه جعفر إبن أبي طالب رضي الله عنه الذي كان ضمن الصحابة المرافقين للرسول صلى الله عليه وسلم خلال تلك العمرة والذي بدوره أسر بتلك الرغبة للرسول صلى الله عليه وسلم , كما فيه بيان لحكم تغيير الزوج لإسم زوجته بعد الزواج في حال لم يكن يعجبه إسمها أو لأي سبب آخر فهنا كان إسمها برة وغيره صلى الله عليه وسلم بعد الزواج إلى ميمونة .

منقووول ..والله اعلم بصحتها

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:12 am