www.sadana.yoo7.com * صدى الفكر * www.sada.tk


مصيبة كبرى .....................

شاطر
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 2:14 pm

إلى كل منافق صغير ......حقير ... لا يتألم لمصائب المسلمين ...... ولا يحزن لغدر الغادرين ............
ولا يغضب لمقالة عالم سوء افترى على الله وعلى رسوله


أقول :
إلى كل مخذل جبان يدافع عن علماء الشيطان....

إلى كل مردد ضلالاً وحمقاً الحديث النبوي ( إذا أجتهد العالم فأخطأ فله أجر وإن أصاب فله أجران ).....

نقول قبحكم الله ....... قبحكم الله
عبارات وكلمات حق يراد بها باطل عظيم........
هل علماء الفرقة الضالة التي حللت الكفر والشرك بموالاة اليهود والصليبيين ....... وغدرت بالمسلمين.....
وحرمت الواجب الذي فرضه الله على كل مسلم بتخذيلهم وتثبيطهم المسلمين عن الجهاد والدفاع عن إخوانهم في العراق وغير العراق

هل من فعل ذلك له أجر ؟؟؟؟؟ أيها الجهلة الضالون!!!!!
هل لحوم علماء النفاق والغدر والخيانة التي افترت على الله ورسوله وكتابه ...... لحوم مسمومة ؟؟؟
والله لو استطعنا لفعلنا بهم كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم , بكعب بن الأشرف حيث أرسل له من يغتاله .... لعظم جرمه ..........

وأنا أشهد الله أن علماءنا المنافقين الأنجاس هم أخبث وأعظم خطراً من كعب بن الأشرف ومن أحبار اليهود......

ودعوا عنا عبارات الكذب والحقد التي طالما خدعتم بها الضعفاء والبسطاء.......

بالله عليكم من الذي أفتى بموالاة الكفر العالمي ضد العراق وأفغانستان هل هم أدعياء اتباع السلف والتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة ؟؟؟؟

ومن قال لهؤلاء السفهاء عبدة العلماء..................... وباقي الشلة الفاسدة ..... يمكن مناقشتهم أو نصحهم والرد على أقوالهم التي يبرأ منها كل مسلم!!!!!!!!
ألم يقولوا عن الراغبين للذهاب للجهاد : إنهم على باطل وضلال ؟؟؟
هل بعد هذا من دليل ياعبدة العلماء.....

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (159) سورة البقرة

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (174) سورة البقرة

{إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (77) سورة آل عمران
{وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} (187) سورة آل عمران
{وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا} (67) سورة الأحزاب
{فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ } (79) سورة البقرة
{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ} (39) سورة الحـج
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ} (3 سورة التوبة
{انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} (41) سورة التوبة
{فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ مَنْ أَضَلَّ اللّهُ وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً} (8 سورة النساء
{فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ} (52) سورة المائدة
{بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا,الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا} (138-139) سورة النساء



وصدق سيد الخلق حيث قال : ( أنا من غير الدجال أخوف على أمتي من الدجال , الأئمة المضلون ) صححه السيوطي والألباني .

################################################## #########, هم من الأئمة المضلون.....

وفي الحقيقة لقد صرنا في حيرة اليوم ...... هل علماء السلاطين أخزاهم الله ..... هم من يوالي أمريكا أم علماؤنا ؟؟؟
وهل مواقف الحكام العرب التي لم ير التاريخ مثلها غدراً وحقداً ........ هي من تلقاء أنفسهم , أم بتشجيع من علمائهم ؟؟؟؟


اللهم انصر المسلمين في فلسطين و العراق .................

قبل ان اغور في بحثي حول علماء هذا العصر ( الا من رحم ربي ) .. اود مناقشة جادة .. فان اصبت فمن الله جل وعلا وان اخطئت فمني ومن الشيطان الرجيم .. اليوم وقد فضح امر العرب كافة وكثر الهرج والقتل لكن الى اين نحن متجهون .. اليست حاجتنا الى العلماء خاصة في هذا الوقت العصيب .. الا نتبين ما يصدر لنا من فتاوي من امثال القرضاوي خطر على الامة .. اليس سكوت البعض منهم فيه التباس .. الناس تموت كل يوم بالمئات .. والعلماء حالهم حال النائم في العسل ..
قبل ان نحكم او نضلم احدا نبحث بيسر وروية ونترك الحكم لكم...................

فهمان خاطئان لعبارة ( لحوم العلماء مسمومة ) ..

فهمان خاطئان لعبارة ( لحوم العلماء مسمومة ) ..



سليمان بن صالح الخراشي


العبارة الشهيرة : " لحوم العلماء مسمومة " ذكرها ابن عساكر - رحمه الله - في كتابه " تبيين كذب المفتري " ( ص 29 ) ، وفهم منها البعضُ فهمين خاطئين دعاهما إلى السخرية منها ، وعدم قبولها :

الفهم الأول : أن العلماء معصومون من الخطأ ، لايُستدرك عليهم . وهذا ما لم يفهمه عاقل يعي أن العلماء بشر كغيرهم ، وإن فُضّلوا بحمل ميراث الأنبياء عليهم السلام . ولكن يكون الاستدراك عليهم بعلم وأدب .

الفهم الثاني : أن هذا يدعو إلى التهوين من غيبة غير العلماء ! وهذا أيضًا خطأ على قائل العبارة أو من يستشهد بها . ولتوضيح المقصد الصحيح من هذه العبارة ، وأنها لا تعني الفهمين السابقين ؛ أحببتُ أن أنقل كلمات متفرقة من شرح "رياض الصالحين " للشيخ ابن عثيمين – رحمه الله - .

- قال – رحمه الله – في شرح حديث " يا عبادي إني حرمتُ الظلم .. " : ( إن غيبة العلماء تُقلل من شأن العلم الذي في صدورهم ، والذي يعلمونه الناس ، فلا يَقبل الناس ما يأتون به من العلم ، وهذا ضرر على الدين ) . ( 2/122) .

- وقال : ( الكلام في أهل العلم جرح في العلماء وجرح فيما يحملونه من الشريعة، لأن الناس لن يثقوا بهم إذا كثر القول فيهم والخوض فيهم، ولهذا يجب عند كثرة الكلام وخوض الناس في أمر من الأمور أن يحرص الإنسان على كف لسانه، وعدم الكلام إلا فيما كانت مصلحته ظاهرة، حتى لو سئل فإنه يقول: نسأل الله الهداية: نسأل الله أن يهدي الجميع ) . ( 7/118-119) .

- وقال – رحمه الله – تعليقًا على " باب : توقير العلماء والكبار وأهل الفضل .. " : ( يريد المؤلف رحمه الله بالعلماء : علماء الشريعة الذين هم ورثة النبي صلى الله عليه وسلم ؛ فإن العلماء ورثة الأنبياء .. وإذا كان الأنبياء لهم حق التبجيل والتعظيم والتكريم ، فلمن ورثهم نصيب من ذلك ، أن يُبجل ويُعظم ويُكرم .. وبتوقير العلماء توقر الشريعة ؛ لأنهم حاملوها ، وبإهانة العلماء تهان الشريعة ؛ لأن العلماء إذا ذلوا وسقطوا أمام أعين الناس ذلت الشريعة التي يحملونها ، ولم يبق لها قيمة عند الناس ، وصار كل إنسان يحتقرهم ويزدريهم ؛ فتضيع الشريعة . فإذا استهان الناس بالعلماء لقال كل واحد: أنا العالم، أنا النحرير، أنا الفهامة، أنا العلامة، أنا البحر الذي لا ساحل له، ولما بقي عالمٌ، ولصار كل يتكلم بما شاء، ويفتي بما شاء، ولتمزقت الشريعة بسبب هذا الذي يحصل من بعض السفهاء ) . ( 3/230-232) .

- وقال : ( ثم قال صلى الله عليه وسلم "يرحم الله موسى لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر" والشاهد هذه الكلمة وهي أن الأنبياء يُؤذون ويصبرون، فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم قيل له هذا الكلام بعد ثماني سنين من هجرته. يعني ليس في أول الدعوة بل بعدما مكّن الله له وبعدما عُرف صدقه وبعدما أظهر الله آيات الرسول في الآفاق وفي أنفسهم، مع ذلك يقال هذه القسمة لم يعدل فيها ولم يُرِد بها وجه الله.

فإذا كان هذا قول رجل في صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام للنبي صلى الله عليه وسلم فلا تستغرب أن يقول الناس في عالم من العلماء إن هذا العالم فيه كذا وفيه كذا ويصفونه بالعيوب، لأن الشيطان هو الذي يؤز هؤلاء على أن يقدحوا في العلماء.

لأنهم إذا قدحوا في العلماء وسقطت أقوالهم عند الناس ما بقي للناس أحدٌ يقودهم بكتاب الله. بل تقودهم الشياطين وحزب الشيطان ، ولذلك كانت غيبة العلماء أعظم بكثير من غيبة غير العلماء، لأن غيبة غير العلماء غيبة شخصية إن ضرَّت فإنها لا تضر إلا الذي اغتاب والذي قيلت فيه الغيبة، لكن غيبة العلماء تضرُّ الإسلام كلَّه ؛ لأن العلماء حملة لواء الإسلام فإذا سقطت الثقة بأقوالهم، سقط لواءُ الإسلام، وصار في هذا ضرر على الأمة الإسلامية.

فإذا كانت لحوم الناس بالغيبة لحوم ميتة فإن لحوم العلماء لحوم ميتة مسمومة لما فيها من الضرر العظيم.

فأقول لا تستغرب إذا سمعت أحداً يسبُّ العلماء! وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل فيه ما قيل، فاصبر، واحتسب الأجر من الله عز وجل واعلم أن العاقبة للتقوى ) . ( 1/255-256) .

فائدة : قال الشيخ : ( العلماء ثلاثة أقسام: عالم ملة، وعالم دولة، وعالم أمة.

أما عالم الملة : فهو الذي ينشر دين الإسلام، ويفتي بدين الإسلام عن علم، ولا يبالي بما دل عليه الشرع أوافق أهواء الناس أم لم يوافق.

وأما عالم الدولة : فهو الذي ينظر ماذا تريد الدولة فيفتي بما تريد الدولة، ولو كان في ذلك تحريف كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

وأما عالم الأمة : فهو الذي ينظر ماذا يرضي الناس، إذا رأى الناس على شيء أفتى بما يرضيهم، ثم يحاول أن يحرف نصوص الكتاب والسنة من أجل موافقة أهواء الناس . نسأل الله أن يجعلنا من علماء الملة العاملين بها ) . ( 4/307-308 ) .

واضيف انا وهذا رأي شخصي .. علماء المناسبات : فهم اولائك الذين لا يضهرون الا مرارا وفي المناسبات فقط والدليل كثير ...

(نقلا) كشف حقيقة القرضاوي .. عالم النفط والغاز

(القرضاوي) هذا واحد من الشيوخ الذين خربوا مفاهيم الإسلام والمسلمين ووظفوا الإسلام لخدمة مصالحهم الخاصة ، وكان ممن حاولوا الانقلاب على ثورة (يوليو) ثم فرّ إلى قطر وأصبح مطارزياً لشيوخها ... ويقول الذين عرفوه في السجن الحربي في القاهرة أيام (عبد الناصر) أنه كان ينافق الحراس ومسؤولي السجن بل وكان يغني لهم بصوته الجميل ، ولعل هذا هو الذي ساهم في إخراجه من السجن والسماح له بالسفر إلى قطر في الوقت نفسه الذي علق فيه (عبد الناصر) أصدقاء (القرضاوي) على المشانق ومنهم (سيد قطب) .
(القرضاوي) هذا هو الذي يفتي ويسوق حكام قطر ومحطتهم الجزيرة ليل نهار ، رغم أن مكتبه يقع على مرمى حجر من مكتب إسرائيل في الدوحة والذي أعلنت مشيخة قطر كاذبة أنها أغلقته ... ولم نسمع أن الشيخ قد أفتى بخروج حكام المشيخة عن الإسلام لتعاونهم مع العدو الذي اغتصب القدس ودنس الأقصى .
(القرضاوي ) هذا هو الذي عاد من دبي وهو مبسوط لأن الشيخ (محمد بن راشد) منحه جائزة مقدارها مليون درهم ، ولم ينس أن ينوه بالشيخ وبالجائزة في برامجه الدينية دون أن يسأل الشيخ (محمد) عن مصدر المليون ... بل الملايين التي يهدرها الشيخ (محمد) على اسطبلات الخيول في بريطانيا وهي - هذه الملايين - وقف إسلامي لأن مشيخة دبي وما جاورها أرض عربية إسلامية استشهد على أرضها مئات الألوف من المسلمين للحفاظ على خيراتها التي ينهبها (آل المكتوم) أولاً بأول بالتعاون مع شركات إنجليزية احتكارية تحكم وتدير مشيخة دبي .
(القرضاوي) هذا أنزله حكام دبي خلال إقامته فيها في فنادق تدار فيها أوكار الدعارة بشكل علني ، وتسفح فيها أطنان من الويسكي دون أن نسمع فتوى يندد فيها الشيخ بما رأى وسمع . (القرضاوي) الذي أنزلوه في فندق (برج العرب) الأسطوري في دبي ، وفي جناح طليت فيه الحنفيات ومقابض الأبواب وكراسي الحمامات بالذهب الخالص لم يصدر فتوى بعد عودته بعدم جواز إهدار أموال المسلمين على هذا النوع من الترف والبذخ في وقت يموت فيه المسلمون في السودان وفلسطين وأفغانستان من الجوع لأن شيوخ دبي (سدوا بوزه) بمليون درهم .
(القرضاوي) هذا الذي كان مفتياً لشركات توظيف الأموال في مصر ، بل وشريكاً في بعض بنوكها الإسلامية التي سرقت أموال العرب والمسلمين وهربتها إلى البنوك الأوروبية والأمريكية وهرب شيوخها إلى أوروبا ومنهم من يقضي أحكاماً طويلة بالسجن ولا زالت رائحة شركات (السعد) و(الريان) و(الشريف) وغيرها تزكم الأنوف ... أنوفنا وليست أنوف من هم من طراز (القرضاوي) ... هذا (القرضاوي) لم يصدر حتى هذه اللحظة فتوى بقطع رؤوس اللصوص أصحاب هذه الشركات والبنوك لأن ما فعلوه يعتبر بحكم الشرع سرقة بالإكراه وقرصنة في وضح النهار يجب تطبيق حد الحرابة بمرتكبيها وحد الحرابة هو تقطيع الأيدي والأرجل من خلاف .
(القرضاوي) هذا هو الذي بارك عقوق الشيخ (حمد) حاكم مشيخة قطر الذي انقلب على أبيه الشيخ (خليفة) بطريقة تذكرنا بحكام القرون الوسطى والخيانات بين المحارم ، بل وقام الشيخ (حمد) مسلحاً بفتاوى (القرضاوي) بالتشهير بأبيه الطاعن بالسن واتهامه بالسرقة وملاحقته عبر الانتربول مع أن الشيخ (حمد) كان - قبل الانقلاب على أبيه - هو الحاكم الفعلي للمشيخة ، وبالتالي فهو اللص الأكبر في مشيخة قطر التي تدار هذه الأيام من قصر الشيخة (موزة) التي تتخذ من زوجة (القرضاوي) وصيفة لها .
(القرضاوي) هذا هو الذي حلل الربا نزولاً عند رغبات بعض الشيوخ من أصحاب البنوك مثل الشيخ (زايد) . وكل فتاوى الشيخ (القرضاوي) يصدرها عبرى برنامج ديني تبثه محطة الجزيرة القطرية التي تدار بإشراف إسرائيلي لتخريب مفاهيم العرب والمسلمين مستغلة من هم من طراز هذا الشيخ التلفزيوني الذي بدأ ينافس (فيفي عبده) في عدد المرات التي يظهر فيها على شاشة التلفزيون .
المشكلة ليست في وجود من هم من طراز (القرضاوي) ممن يتخذون من الدين تجارة ووسيلة رزق فمثل هؤلاء تجدهم في كل الأديان والمعتقدات ، لكن المحزن أن (القرضاوي) ومن هم على شاكلته يقدمون أنفسهم كرجال دين رغم أن هذه بحد ذاتها بدعة دخيلة على الإسلام لأنه لا كهنوتية في الإسلام ، وهؤلاء الذين يميزون أنفسهم بطرابيش وعباءات ويقدمون أنفسهم كرجال دين لم يعرفهم التاريخ الإسلامي إلا في عهود متأخرة وعلى أيدي سلاطين (بني عثمان) فقد دخلوا بأرديتهم وطرابيشهم إلى مجتمعاتنا مع دخول النارجيلة وطرابيش السلطان وعبارات "حاضر أفندم" .
(القرضاوي) الذي يونس نزلاء السجن الحربي بتقليد (أم كلثوم) ما كان له أن يركب على أكتافنا باسم الدين ويمرر طروحات صهيونية من خلال محطة فضائية صهيونية التمويل والإدارة مثل (الجزيرة) لولا وجود مهابيل من طراز حكام قطر
أما (يوسف القرضاوي) وبفضل محطة الجزيرة الصهيونية التمويل والإدارة والإشراف فقد ركبوه على أكتافنا وسلطوه على حياتنا حتى يفتي لنا بكل شيء .

الشيخ القرضاوي وفي اطار الفتوى التي اصدرها ساهم مساهمة فعالة في توريط عدد كبير من الشباب المتدين ولكن الغير مسيس في الاعمال الحربية ضد الشعب السوري حيث ان المئات من الشباب الاردني على سبيل المثال تحمس للقتال في سوريا ضد النظام بعد فتوى القرضاوي التي قال فيها " إنصروا اخوتكم السوريين " ففهمها المتدينين بان اذهبوا وفجروا أنفسكم في شوارع درعا واللاذقية.

القرضاوي الذي كان قد كسب شعبيته بين المتدينين من خلال حديثه المتواصل عن الجنس في الاسلام عبر برنامج بقناة الجزيرة ، وقد حظي بالاحترام في السنوات الماضية بسبب مهاجمة الاميركيين له ( عداء تمثيلي لاعطائه مصداقية عن الرأي العام) قبل ان ينكشف الرجل كـ.." محبط للاعمال الارهابية ضد الاميركيين " بالتعريف الاميركي ، وكعميل مزدوج لقطر داخل التيارات الدينية تستخدمه لتحقيق مصالحها التي تتوافق في كثير من الاحيان مع مصالح اسرائيل ومع مصالح آمر معسكر العيديد .

لكن وفي اطار متابعة الوضع السوري الاردني ، وضعت جهات امنية اردنية يدها على معلومات تكشف الخطة المتبعة من بندر بن سلطان لإحداث عاصفة أقتصادية ومالية في سوريا بما يؤدي إلى إنهيار الاقتصاد والمجتمع السوريين تحت ضربات ارتفاع اسعار المواد الغذائية الاساسية وتهاوي سعر صرف الليرة امام الدولار .

ما رأيكم.... ما رأيكم .... ما رأيكم ..... ما رأيكم ..... ما رأيكم.....
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وتقوم تلك الخطة على العناصر التالية :

أولا

سحب السيولة النقدية بالعملات الصعبة من البنوك السورية الخاصة والعامة على يد المتمولين السوريين المرتبطين بالمال الديني او بالمال السعودي تحديدا والخليجي عامة .

ثانيا

أشاعة اجواء الهلع بين صغار المودعين وتذكريهم بالتجربة اللبنانية في الثمانينات حيث وصل سعر صرف الليرة اللبنانية إلى ثلاثة آلاف ، والحديث عن هروب رؤوس الاموال الكبيرة من البنوك السورية

ثالثا

إخفاء مواد غذائية اساسية من الاسواق ورفع اسعار اللحم والمواد الغذائية الاساسية

رابعا

تكثيف الحديث عن توقف مشاريع استثمارية كبيرة في البلد

خامسا

الطلب من السفارات الاجنبية والعربية اثارة الهلع في سوريا من خلال الطلب إلى مواطنيهم مغادرة البلاد

سادسا

الضغط على شيوخ الجمعيات الدينية الخيرية (وبعضها يملك ميزانية تقاس بمليارات الليرات السورية ) للوقوف ضد النظام ولتحريض الناس على التظاهر ( وهنا يلاحظ بان مسيرة كبيرة تعد بالمئات خرجت في الخامس عشر من مسجد يؤمه شيخ ملياردير بعد خروج الاخير بدقائق من المسجد وركوبه سيارته الفارهة) .

المصادر الاردنية تخوفت من الدور المالي الذي يورط فيه " بندر " البنوك الاردنية في اطار خطة تعتمد اساسا على عدد من رجال الاعمال السوريين الموجودين على الارض من خلال شركاتهم حيث كلف بندر هؤلاء بتحطيم الاقتصاد السوري من خلال سحب السيولة النقدية بالدولار من البلاد والمضاربة على الليرة إعتمادا على الاوضاع القلقة واثارة الهلع بهدف دفع السوريين إلى سحب اموالهم من البنوك وتحويلها من الليرة إلى الدولار ما سيؤدي حتما إلى منع الشعب السوري من الاستفادة من القرارات المالية الاخيرة للرئيس بشار الاسد. والبنوك الاردنية واللبنانية متورطة في تمويل المضاربة على الليرة وهي عملت على وقف شحن العملات الصعبة إلى عملائها في السوق السوداء في سوريا.

هذا الدور المالي لبندر بن سلطان يعتمد اساسا على حقيقة وجود عدد من رجال الاعمال السوريين الذين هم في الواقع وكلاء ماليين لبعض الامراء السعوديين ولمحمد بن زايد (بندر الامارات) ويعتبر المتمول السوري " .........." احد ابرز افراد الكومندوس المالي السعودي في سوريا حيث انه يحرك في الاقتصاد السوري مليارات من الاموال النقدية التي دخل بها السوق قبل عشر سنوات وهي في الواقع اموال فهد بن عبد العزيز.

هذا الرجل يقوم حاليا بدور بالغ الخطورة ، فمن الناحية العملية هو يعيش في الخارج وأما من الناحية الفعلية فهو يدير اللعبة وكأنه يسكن في حي الميدان من خلال تواصله اليومي مع وكلائه الصيارفة في الاسواق الدمشقية الذين سحبوا من الاسواق اكثر من مئتي مليون دولار في ثلاثة ايام بحجة حاجته لتمويل استيراد صفقة تجارية من الخارج .

كما إن هذا الرجل وبأمر من بندر يفتح خطوط تواصل بين الشيخ يوسف القرضاوي وبين رجال دين سوريين ممن يمولهم بحجة الزكاة والاعمال الخيرية .

و أكدت تلك المصادر بان القرضاوي شخصيا ينفذ دورا تحريضيا خطيرا حيث انه يقوم بالاتصال بمن يعرف وبمن لا يعرفهم من رجال الدين المسلمين في سورية خصوصا المرتبطين بالتبرعات التي يحصلون عليها من دول الخليج ومن ذلك المستثمر السوري (....) ويطلب القرضاوي من رجال الدين وائمة المساجد التوقف عن الدعوة الى التهدئة وهو قال لاحدهم على سبيل المثال ( إمام مسجد مهم في درعا يدعى احمد الصياصنة )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قوله تعالى : ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين

فيه مسألتان :

الأولى : قوله تعالى : اليهود والنصارى أولياء مفعولان ل تتخذوا ; وهذا يدل على قطع الموالاة شرعا ، وقد مضى في " آل عمران " بيان ذلك . ثم قيل : المراد به المنافقون ; المعنى يا أيها الذين آمنوا بظاهرهم ، وكانوا يوالون المشركين ويخبرونهم بأسرار المسلمين ، وقيل : نزلت في أبي لبابة ، عن عكرمة . قال السدي : نزلت في قصة يوم أحد حين خاف المسلمون حتى هم قوم منهم أن يوالوا اليهود والنصارى ، وقيل : نزلت في عبادة بن الصامت وعبد الله بن أبي بن سلول ; فتبرأ عبادة رضي الله عنه من موالاة اليهود ، وتمسك بها ابن أبي وقال : إني أخاف أن تدور الدوائر . بعضهم أولياء بعض مبتدأ وخبره ; وهو يدل على إثبات الشرع الموالاة فيما بينهم حتى يتوارث اليهود والنصارى بعضهم من بعض .

الثانية : قوله تعالى : ومن يتولهم منكم أي : يعضدهم على المسلمين . فإنه منهم [ ص: 158 ] بين تعالى أن حكمه كحكمهم ; وهو يمنع إثبات الميراث للمسلم من المرتد ، وكان الذي تولاهم ابن أبي ثم هذا الحكم باق إلى يوم القيامة في قطع الموالاة ; وقد قال تعالى : ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وقال تعالى في " آل عمران " : لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين وقال تعالى : لا تتخذوا بطانة من دونكم وقد مضى القول فيه ، وقيل : إن معنى بعضهم أولياء بعض أي : في النصر ومن يتولهم منكم فإنه منهم شرط وجوابه ; أي : لأنه قد خالف الله تعالى ورسوله كما خالفوا ، ووجبت معاداته كما وجبت معاداتهم ، ووجبت له النار كما وجبت لهم ; فصار منهم أي : من أصحابهم .

يتبععععععععععع
[b]
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 2:51 pm

استمع الى القرضاوي .. وكلامه في ذات الله عز وجل ، ومدحه انتخابات دولة اليهود. و الرد للشيخ العثيمين صوتي أيضا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تم سؤال الشيخ بن عثيمين عن مثل هذا القول .. فكان رده رحمه الله تعالى التالي :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


نسأل الله العفو والعافية .


جعله المخلوق أعلى من الخالق .... وتمنيه أن تكون بلاده مثل إسرائيل !!! ؟؟


يقول القرضاوي : أيها الأخوة قبل أن أقوم من مقامي هذا أحب أن أقول كلمة عن نتائج الإنتخابات الإسرائيلية العرب كانوا معلقين كل آمالهم على نجاح بيريل وقد سقط بيريل وهذا مما نحمده في إسرائيل نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد والشعب هو الذي يحكم ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس التي نعرفها في بلادنا تسعة وتسعين وتسعة وتسعين من مية ماهذا؟ ((( لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة ولكنها الكذب والغش والخداع نحي إسرائيل على ما فعلت ))))(1)



رد بن عثيمين على هذه المقولة :

يقول : رجل كان يتكلم عن الإنتخابات في أحد الدول وذكر أن رجلا حصل على نسبة 99% ثم قال معلقا لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة ... نعوذ بالله هذا يجب عليه أن يتوب .. يتوب من هذا وإلا فهو مرتد لأنه جعل المخلوق أعلى من الخالق فعليه أن يتوب إلى الله فإن تاب فالله يقبل التوبة من عبادة وإلا وجب على ولاة الأمور أن يضربوا عنقه .(2)

رد فضيلة الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي( 3)

قال -رحمه الله- لما سُئل عن مقولة القرضاوي التي السالفة ما يلي :
هذا كلام ضلال مبين إن أراد أن يفضل اليهود على الله سبحانه وتعالى فهو كافر ، وإن أراد أن اليهود والنصارى والبوذية وعباد البقر وعباد الفروج وغير ذلك كثير وهم لا يصوتون لله فهذا أمر آخر ولكنه ضلال مبين ، فإن ربنا عزوجل لا يحتاج إلى التصويت فهو سبحانه وتعالى الذي يقول + كُن فيكُونُ _(4 ) ، وهو الذي أهلك فرعون ، وهو الذي أهلك قارون ، وهو الذي أهلك أمما متكاثرة ، ممن طعنوا ووقفوا في وجوه أنبياء الله عزوجل وانتصر أنبياء الله نصرا عاجلا أو آجلا .
والتصويت لا يحتاج إليه إلا البشر الضعيف ، يا مسكين حتى مشايخ القبائل ترى أحدهم وقت التصويت قد نشف ريقه ويداري الناس ، أبشروا بالمشاريع ، أما ربنا فهو الغني + يأيها الناسُ أنتُمُ الْفُقرآءُ إلى الله واللهُ هُو الْغني الْحميدُ _( 5) ، + إن يشأْ يُذْهبْكُـمْ ويأْت بخلْقٍ جديدٍ -- وما ذلك على الله بعزيزٍ _( 6) .
كفرت يا قرضاوي أو قاربت .( 7)







(1) ان هذا الكلام من شريط (( تحريم التدخين ومقتل الرهبان )) للمدعو القرضاوي في خطبة الجمعة
في مسجد عمر بن الخطاب في قطر ، وقد قالها بعيد فوز نتن ياهو في انتخابات الدولة العبرية

(2) - وهو موجود في تسجيلات الأصالة بجدة في حي الثغر

(3) هو فضيلة فضيلة الشيخ المحدث العلامة المحقق الأثري السلفي أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله- ، محدث الديار اليمنية ، وحامل راية السنة والحديث فيها ، وقامع الشيوعيين والبعثيين والناصريين والملاحدة .
([4]) سورة يس ، الآية 82 .
([5]) سورة فاطر ، الآية 15 .
([6]) سورة فاطر ، الآيتين 16-17 .
([7]) ( رفع اللثام عن مخافة القرضاوي لشريعة الإسلام ) ص 100 .

ولاحول ولاقوة الا بالله

أقوال أهل العلم في القرضاوي (1)


1 - فتوى الشيخ الألباني في يوسف القرضاوي:

قال الامام الالباني عن القرضاوي
"القرضاوي دراسته أزهرية , وليست دراسة منهجية على الكتاب والسنَّة , وهو يفتي الناس بفتاوى تُخالف الشريعة , وله فلسفة خطيرة جداً : إذا جاء الشيء محرماً في الشرع يتخلص من التحريم بقوله : ( ليس هناك نص قاطع للتحريم ) ,
فلذلك أباح الغناء وأباح لذلك الإنجليزي الذي كان أسلموهو من كبار المغنين البريطانيين أن يظّل في مهنته وأن يأكل من كسبه ,وادعى القرضاوي بأنه ليس هناك نصّ قاطع لتحريم الغناء أو آلات الطرب , وهذا خلاف إجماع علماء المسلمين أن الأحكام الشرعية لا يُشترط فيها النّص القاطع , بدليل أنهم -ومنهم القرضاوي نفسه- يقول الأدلة : الكتاب والسنّة والإجماع والقياس , والقياس ليس دليلاً قاطعاً لأنه إجتهاد , والاجتهاد معرض للخطأ والصواب كما هو في الحديث الصحيح .
لكنه جاء بهذه النغمة : أنه لا يوجد دليل قاطع , لكي يتخلص ويتحلّل من كثير من الأحكام الشرعية والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه )) ، فلا يَجوز أبداً أن يستفيد المسلم من مال حرام , بحجّة أنه لن يأكل الربا هذا الحديث يقول : (( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه )) , أما بناء المساجد من الأموال الربوية فالرّد عليه بقوله عليه السلام : (( إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا )) . وإن الله أمر المؤمنين بِما أمر به المرسلين فقال : (( يَأَيّهَا الرّسُلُ كُلُواْ مِنَ الطّيّبَاتِ وَاعْمَلُواْ صَالِحاً )) . ثم ذكر الرجل أشعث أغبر يطيل السفر يرفع يديه يقول : يا رب يا رب , ومأكله حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغُذِّيَ بالحرام , فأنَّى يستجاب لذاك .
فهذه هذه الأحاديث كلها ترد على القرضاوي وأمثاله ممن يفتون بآرائهم على طريقة الآرائيين قديماً , الذين يغلب عليهم أن يكونوا من الأحناف .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ وسأله سائل عن قول القرضاوي في زكاة الموظف الذي يتقاضى راتباً شهرياً ] فقال الشيخ - رحمه الله- :
اصرف نظرك عن القرضاوي واقرضه قرضاً ، هذه ضد ما قلناه آنفاً , إذا جاءت مسألة في التحريم يقول ليس فيها نصّ قاطع , هنا لا نص لا قاطع ولا ظني , وإنما هو مجرد الرأي , النصوص أن أي مال لا يجب عليه زكاة إلا بشرطين : إذا حال الحول وبلغ النصاب .
فهو يجتهد ويقول : يجب على مال الموظف الشهري أن يُخرج زكاته , ما الدليل على هذا , وضع قاعدة ‍، وهي مراد مصلحة الفقراء ، أي مراعاة مصلحة الفقراء ، هذه ليست قاعدة شرعية ، بل هي قاعدة شيوعية لأن الحقيقة : ما وُجِدَ شيوعية إلا لصالح الفقراء ضد الأغنياء ، أما الشرع فكان بَينَ ذلك قِوامًا فهو يراعي مصلحة الفريقين مصلحة الفقراء ومصلحة الأغنياء ، القرضاوي -هدانا الله وإياه- تبنى ما يتبناه الشيوعييون ، يجب أن نراعي مصلحة الفقراء على حساب من ؟ الأغنياء ، لكن مال الأغنياء حرام لا يجوز (( ألا إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرامٌ عليكم .. )) إلى آخر الحديث .

2 - فتوى للشيخ ابن عثيمين رحمه الله في يوسف القرضاوي

يقول القرضاوي :
" أيها الأخوة قبل أن أقوم من مقامي هذا أحب أن أقول كلمة عن نتائج الإنتخابات الإسرائيلية العرب كانوا معلقين كل آمالهم على نجاح بيريز وقد سقط بيريز وهذا مما نحمده في إسرائيل نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد والشعب هو الذي يحكم ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس التي نعرفها في بلادنا تسعة وتسعين وتسعة وتسعين من مية ماهذا؟ ((( لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة ولكنها الكذب والغش والخداع نحيِّ إسرائيل على ما فعلت )))".

تعالى الله عن ما يقول الفرضاوي وقد قال تعالى عن نفسة:
"يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ"

فقد افتى الشيخ العلامة محمد بن عثيمن رحمه الله بان من قال قول القرضاوي هو كافر يجب ان يستتاب وان يعتذر من نفس المنبر الذي قال ما قال فيه هذا القول او يقطع عنقه .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

جمعت ما استطعت ما ورد من مقاطع وما خفي كان اعظم ..

حقيقة الثورات العربية...

[b]
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 2:54 pm

@ افيقوا يامسلمين !!! أحاديث أخر الزمان @

بسم الله الرحمن الرحيم



عن أنس بن مالك قال: ذكر في زمن رسول الله خسف قبل المشرق فقال رجل: يا رسول الله يخسف
بأرض فيها المسلمون؟
فقال:
"نعم إذا كان أكثر أهلها الخبث".
رواه الطبراني في الصغير والأوسط ورجاله رجال الصحيح.‏

و قال صلى الله عليه و سلم
(يكون في آخر هذه الأمة خسف و مسخ و قذف قيل :
يا رسول الله ! أنهلك و فينا الصالحون ؟ قال : نعم إذا ظهر الخبث)
رواه الترمذي و صححه الألباني

و قال صلى الله عليه و سلم

(ليكونن في هذه الأمة خسف و قذف و مسخ و ذلك إذا شربوا الخمور و اتخذوا القينات و ضربوا بالمعازف)
رواه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي و صححه الألباني
‏أقول هذا في شأن من يضرب المعازف فكيف بمن يقول إنها حلال إنا لله و إنا إليه راجعون

و قال صلى الله عليه و سلم
( إن الساعة لا تقوم حتى تكون عشر آيات : الدخان و الدجال و الدابة و طلوع الشمس من مغربها و ثلاثة خسوف: خسف بالمشرق و خسف بالمغرب و خسف بجزيرة العرب و نزول عيسى و فتح يأجوج و مأجوج و نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر تبيت معهم حيث باتوا و تقيل معهم حيث قالوا) ‌
رواه الإمام مسلم
و قال صلى الله عليه و سلم

( يُوشِكُ أَهْلُ الْعِرَاقِ أَنْ لاَ يُجْبَىَ إِلَيْهِمْ قَفِيزٌ وَلاَ دِرْهَمٌ. قُلْنَا: مِنْ أَيْنَ ذَاكَ؟ قَالَ: مِنْ قِبَلِ الْعَجَمِ. يَمْنَعُونَ ذَاكَ. ثُمّ قَالَ: يُوشِكُ أَهْلُ الشّأْمِ أَنْ لاَ يُجْبَىَ إِلَيْهِمْ دِينَارٌ وَلاَ مُدْيٌ. قُلْنَا: مِنْ أَيْنَ ذَاكَ؟ قَالَ: مِنْ قِبَلِ الرّومِ. ثُمّ سكَتَ هُنَيّةً. ثُمّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ : "يَكُونُ فِي آخِرِ أُمّتِي خَلِيفَةٌ يَحْثِي الْمَالَ حَثْياً. لاَ يَعُدّهُ عَدَداً)
رواه الإمام مسلم
وهاقد فرض على الشام و العراق حصار اقتصادي، ففرض على العراق حصار من قبل العجم أجمعين، و على الشام حصار من قبل الروم . أمريكا .، فانتظروا خليفة آخر الزمان.

و قال صلى الله عليه و سلم في الحديث العظيم

( فتنة الأحلاس هرب و حرب ثم فتنة السراء دخنها من تحت قدم رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني و ليس مني و إنما أوليائي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته لطمة فإذا قيل انقضت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا و يمسي كافرا حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه و فسطاط نفاق لا إيمان فيه فإذا كان ذاكم فانتطروا الدجال من يومه أو غده )
رواه الإمام أحمد و صححه الألباني
و تــأمل في الحــديث .. !!
جاء في عون المعبود شرح سنن أبو داوود
في شرح يصبح مؤمنا ويمسي كافرا
يصبح مؤمناً / أي لتحريمه دم أخيه وعرضه وماله ‏
ويمسي كافرا / أي لتحليله ما ذكر ويستمر ذلك ‏

إن ورائكم أهوالاً ... فتنبهوا ولا تغفلوا
فالله الله بالثبات على الحق ولا ترققن الفتن دينكم

حديث انحسار الفرات عن جبل من ذهب

روى البخاري في صحيحه في كتاب الفتن ( 8 / 100 ) باب خروج النار ، و مسلم في كتاب الفتن ( برقم 2894 ) باب لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لا تقوم الساعة حتى يُحْسَر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ، فيقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا أنجو .
و في رواية قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب فمن حضره فلا يأخذ منه شيئاً .
نفس المراجع السابقة ، ورواه أيضاً أبو داود ( برقم 4313 )
والترمذي ( برقم 2572 ) .

و عن عبد الله بن الحارث بن نوفل رضي الله عنه قال :
كنت واقفاً مع أبي بن كعب ، فقال :
لا يزال الناس مختلفة أعناقهم في طلب الدنيا ؟ قلت :
أجل ، قال :
فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
يوشك الفرات أن ينحسر عن جبل من ذهب ، فإذا سمع به الناس ساروا إليه ، فيقول من عنده :
لئن تركنا الناس يأخذون منه ليذهبن به كله ، قال : فيقتتلون عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة و تسعون .
مسلم ( برقم 2895 ) .
و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لا تذهب الدنيا حتى ينجلي فراتكم عن جزيرة من ذهب ، فيقتتلون عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة و تسعون
. رواه حنبل بن إاتق الله في كتابه الفتن ( ص 216 ) بسند صحيح .
أخرج هذا الحديث بالإضافة إلى الإمامين البخاري و مسلم ، كل من عبدالرزاق في مصنفه ( 11/ 382 ) عن أبي هريرة ، و الإمام أحمد في مسنده ( 2 / 306 ) عن معمر ، و في ( 2 /332 ) من طريق زهير ، و كذلك في ( 5 /139 140 ) عن طريق كعب . وأبو داود في سننه ( 4/ 493) والترمذي في سننه ( 4 / 699 ) ، وابن ماجة في سننه ( 2 / 1343 ) . كما أورده كل من الإمام أبي عمرو الداني في كتابه السنن الواردة في أكثر من موضع . وأيضاً أورده الإمام الحافظ نعيم بن حماد في الفتن في أكثر من موضع ، و أورده ابن كثير في كتابه النهاية في الفتن والملاحم .
و قد جاءت ألفاظ أخرى شاذة للحديث المذكور ، وهي : ليحسرن الفرات عن جبل من ذهب حتى يقتتل عليه الناس ، فيقتل من كل عشرة تسعة . أخرجه ابن ماجة في سننه ( 2 / 1343 ) ، والإمام أحمد في مسنده ( 2 / 261 ، 346 ، 415 ) . قال البوصيري : إسناده صحيح و رجاله ثقات : زوائد ابن ماجة ( 2 / 306 ) . و الحديث أورده الحافظ في الفتح ( 13 / 81 ) ، و قال : و هي رواية شاذة ، والمحفوظ ما تقدم من حديث أبي هريرة عند مسلم ، و شاهد من حديث أبي بن كعب : من كل مائة تسعة و تسعون . و قال الألباني عنه : حسن صحيح دون قوله : من كل عشرة تسعة ، فإنه شاذ . صحيح ابن ماجة ( 2 / 377 ) .
و كذلك وردت رواية أخرى عند نعيم بن حماد في الفتن ( برقم 921 ) من طريق آخر عن يحيى بن أبي عمرو عن أبي هريرة مرفوعاً ، و فيه : من كل تسعة سبعة ، و هو منقطع لأن يحيى روايته عن الصحابة مرسلة ، كما في التقريب ( ص 378 ) ، و شيخ نعيم مبهم .
شرح الحديث :-
أولاً : تعريف نهر الفرات : هو بالضم ثم التخفيف ، و آخره تاء مثناة من فوق ، والفرات في أصل كلام العرب أعذب المياه ، و مخرج الفرات فيما زعموا من أرمينية ثم من قاليقلا قرب خلاط و يدور بتلك الجبال حتى يدخل أرض الروم إلى ملطية ، و يصب فيها أنهاراً صغار ، ثم يمر بالرقة ثم يصير أنهاراً لتسقي زروع السواد بالعراق ، و يلتقي بدجلة قرب واسط ، فيصيران نهراً واحداً عظيماً يصب في بحر الهند الخليج العربي - ، أنظر : معجم البلدان ( 4 / 241 242 ) .
ثانياً : الكلام على المعنى الإجمالي للحديث :
يقول الإمام النووي رحمه الله - في معنى انحسار الفرات : ومعنى انحساره ، انكشافه لذهاب مائه ، وقد يكون بسبب تحول مجراه ، فإن هذا الكنز أو هذا الجبل مطمور بالتراب ، و هو غير معروف ، فإذا ما تحول مجرى النهر لسبب من الأسباب ، و مر قريباً من هذا الجبل كشفه ، و الله أعلم بالصواب . أهـ . شرح صحيح مسلم ( 18 / 98 ) .
يقول الحافظ ابن حجر عن سبب تسميته بالكنز ، في الحديث الأول ، و عن سبب تسميته بجبل من ذهب في الحديث الثاني : و سبب تسميته كنزاً باعتبار حاله قبل أن ينكشف ، و تسميته جبلاً للإشارة إلى كثرته . الفتح ( 13 / 80 ) .
أما معنى أن يقتتل عليه الناس فيقتل من كل مائة تسعة و تسعون و لا ينجو إلا واحد ، الظاهر من معنى هذا الحديث أن القتال يقع بين المسلمين أنفسهم ، لأن قتال المسلمين مع أعدائهم من يهود ونصارى وغيرهم يسمى ملاحم .
ثالثاً : بيان زمن حدوث ذلك :
و قد اختلف الأئمة في تحديد زمن حدوث ذلك ، فذهب الإمام البخاري إلى أنه يقع مع خروج النار ، و يظهر ذلك من صنيعه أي من صنيع الإمام البخاري - ، إذ أدخل حديث حسر الفرات تحت باب خروج النار ، و أورد حديث أبي هريرة و حارثة بن وهب و لفظ حديث حارثة هو : تصدقوا ، فسيأتي عليكم زمان يمشي الرجل بصدقته ، فيقول الذي يأتيه بها : لو جئت بها بالأمس ؛ لقبلتها فأما الآن فلا حاجة لي بها فلا يجد من يقبلها عقب الباب المذكور مباشرة تحت باب لم يترجم له بشيء ، مما يدل على أنه متعلق به ، فهو كالفصل منه ، و من ثم يؤخذ السبب في عدم قبول الناس ما يعرض عليهم من الأموال ، و كذلك سبب النهي عن أخذ شيء مما يحسر عنه الفرات ، و هو انشغالهم بأمر الحشر ، بحيث لا يلتفت أحد منهم إلى المال بل يقصد أن يتخفف منه ما استطاع . الفتح ( 13 / 81 82 ) .
و ذهب الحليمي في المنهاج في شعب الإيمان إلى أنه يقع في زمن عيسى بن مريم عليهما السلام ، فإنه ذكر حديث حسر الفرات ثم قال : فيشبه أن يكون هذا الزمان الذي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن المال يفيض فيه فلا يقبله أحد ، و ذلك في زمان عيسى عليه السلام ، و لعل سبب هذا الفيض العظيم ذلك الجبل مع ما يغنمه المسلمون من أموال المشركين ، والله أعلم . المنهاج ( 1 / 430 ) .
و ذكر القرطبي نفس كلام الحليمي و أقره على ذلك ، أنظر التذكرة ( ص 750 ) .
و هناك حديث يؤيد هذا القول ، روى البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة مرفوعاً ، و فيه : والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً .. .. إلى أن قال : و يفيض المال حتى لا يقبله أحد . البخاري كتاب الأنبياء باب نزول عيسى عليه السلام ( 6 / 490 191 ) .
أما ابن حجر فإنه لم يحدد لحديث حسر الفرات عن جبل من ذهب زمن معين ، لكنه ذكر ما ذهب إليه البخاري من أنه يقع عند الحشر ، و ذلك أثناء تعرضه لبيان الحكمة التي لأجلها نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الأخذ منه ، و قد عد ذلك أي حسر الفرات عن جبل من ذهب صاحب الإشاعة ، من الأمارات التي تدل على قرب خروج المهدي . الإشاعة ( ص 91 ) ، و الذي دفعه إلى القول بذلك ما رواه ابن ماجة من حديث ثوبان مرفوعاً : يقتتل عند كنزكم ثلاثة ، كلهم ابن خليفة . ثم ذكر الحديث في المهدي ، فإن كان المراد بالكنز الذي في حديث أبي هريرة ، دل على أنه إنما يقع عند ظهور المهدي قبل نزول عيسى و خروج النار ، و لكن ليس هناك ما يعين ذلك . الفتح ( 13 / 81 ) .
و يبدو لي والله أعلم أن الأنسب حمل هذه الأحاديث على محمل واحد و هو أن ذلك يقع بعد نزول عيسى عليه السلام ، حين تخرج الأرض بركتها حتى تشبع الرمانة الواحدة أهل البيت كلهم ، ولا يبقى في الأرض كافر ، كما جاء في حديث النواس . ( مسلم ( 4 / 2250- 2255 ) ، في سياق طويل عن قصة الدجال و يأجوج و مأجوج ونزول عيسى عليه السلام ) .
رابعاً : سبب النهي عن أخذ شيء منه :
أما الحكمة التي لأجلها ورد النهي عن الأخذ من ذلك الجبل الذي يحسر عنه الفرات ، فقد ذكر العلماء في بيان الحكمة من ذلك عدة أسباب :-
1 - أن النهي لتقارب الأمر و ظهور أشراطه ، فإن الركون إلى الدنيا والاستكثار منها مع ذلك جهل واغترار .
2 - أن النهي عن أخذه لما ينشا عنه من الفتنة والاقتتال عليه .
3 - لأنه لا يجري به مجرى المعدن ، فإذا أخذه أحدهم ثم لم يجد من يخرج حق الله إليه لم يوفق بالبركة من الله تعالى فيه ، فكان الانقباض عنه أولى . ذكره الحليمي احتمالاً في المنهاج ( 1/ 430 )
4 - إنما نهى عن الأخذ منه أنه للمسلمين فلا يؤخذ إلا بحقه ، ذكره ابن التين ، وقال كما حكى عنه الحافظ ابن حجر : و من أخذه و كثر المال ندم لأخذه ما لا ينفعه ، و إذا ظهر جبل من ذهب ، كَسَدَ الذهب ، و يبدو أن الإمام البخاري ذهب إلى اختيار القول الأول ، إذ أورد هذا الحديث تحت باب خروج النار مما يوحي بأنه يرى أن النهي عن الأخذ ورد لأنه عند الحشر و مع خروج النار ، وهو وقت انشغال الناس بأمر الحشر ، فإذا أخذ منه أحد لا يستفيد منه سوى الندم .
و ذهب القرطبي إلى اختيار القول الثاني ، و قال : و هو الذي يدل عليه الحديث . التذكرة ( ص 750 ) . كذلك ذهب إلى اختياره الحافظ ابن حجر واستدل بحديث أبي بن كعب مرفوعاً : يوشك أن يحسر الفرات عن جبل من ذهب ... ، و ذكر الحديث . و بهذا الحديث أبطل ما ذهب إليه ابن التين ، و قال : إنما يتم ما زعم من اتق اللهاد لو اقتسمه الناس بينهم بالتسوية و وسعهم كلهم ، فاستغنوا أجمعين ، فحينئذ تبطل الرغبة فيه ، و أما إذا حواه قوم دون قوم ، فحال من لم يحصل له منه شيء باق على حاله ، و عَقّبَ على القول بأن النهي ورد لكونه يقع مع خروج النار ، فقال : ولا مانع أن يكون عند خروج النار للحشر ، لكن ليس ذلك السبب في النهي عن الأخذ منه والله أعلم . الفتح ( 13 / 81 ) .
خامساً : شبهة والرد عليها :
و ذهب بعض المتأخرين محمد فهيم أبو عبية في تحقيقه لكتاب الفتن والملاحم لأبن كثير - في حسر الفرات ، إلى معناه حسره عن الذهب البترولي الأسود .
الجواب : و ليس المقصود بهذا الجبل من ذهب النفط أو البترول الأسود ، و ذلك من وجوه :-
1- أن النص جاء فيه جبل من ذهب نصاً لا يحتمل التأويل ، والبترول ليس بذهب على الحقيقة فإن الذهب هو المعدن المعروف .
2- أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن ماء النهر ينحسر عن جبل من ذهب ، فيراه الناس ، و النفط أو البترول يستخرج من باطن الأرض بالآلات من مسافات بعيدة .
3 - أن النبي صلى الله عليه وسلم خص الفرات بهذا دون غيره من البحار والأنهار ، والنفط نراه يستخرج من البحار كما يستخرج من الأرض ، و في أماكن كثيرة متعددة .
4 - أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الناس سيقتتلون عند هذا الكنز ، و لم يحصل أنهم اقتتلوا عند خروج النفط من الفرات أو غيره ، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى من حضر هذا الكنز أن يأخذ منه شيئاً ؛ كما هي الرواية الأخرى عن أبي بن كعب رضي الله عنه ، ومن حمله على النفط ، فإنه يلزمه على قوله هذا النهي عن الأخذ من النفط ، ولم يقل به أحد . أنظر : إتحاف الجماعة ( 2 / 185 186 ) فقد ذكر الشيخ حمود التويجري وجوهاً كثيرة للرد على هذه الشبهة .

[b]
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 3:03 pm

شرور آخر الزمان

تظهر في آخر الزمان أيها الأحبة شرور ومساوي كثيرة جدا ، وردت بها السنة النبوية ، وقد جمعها العلماء في كتب أشراط الساعة ، وسأحاول الوقوف على بعضها لا كلها ، ومن تلك الأمور التي ستكون في آخر الزمان ما يلي :
1. فشو الجهل وقلة العلم ، وقد بدأ النقص في العلم من بعد ما أكمل الله الدين وأتم النعمة ، وانتقل رسول الهدي صلى الله عليه وسلم إلى ربه عز وجل ، ولا يزال ينقص العلم حتى يُرفع بالكلية ، كما ثبت في حديث أبي حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنه ، قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب حتى لا يُدرى ما صيام ولا صلاة ولا صدقة ، ويسرى على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية ، وتبقى طائفة من الناس الشيخ والكبير والعجوز يقولون : أدركنا آباءنا على هذه الكلمة ، لا إله إلا الله ، فنحن نقولها " [ حديث صححه الإمام الألباني ] هذا بالنسبة للقرآن الكريم ، أما سنة النبي صلى الله عليه وسلم فإنها تُرد ولا تُقبل كما جاء في الحديث الذي رواه أبو رافع رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه أمري مما أمرت به أو نهيت عنه ، فيقول : لا أدري ، ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه " [ رواه الإمام أحمد ] والذي ينظر في حال كثير من الناس يجد أنهم فعلا بدؤا يجهلون أساسيات الدين وما هو معلوم بالضرورة ، ولا علّ هذا الأمر يرجع إلى أسباب من أهمها :
1. موت العلماء ، فقد روى عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا يقبض هذا العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء ، حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا ، فسُئلوا فأفتوا بغير علم ، فضلوا وأضلوا " [ رواه مسلم ]
2. الحرب ضد تعلم الدين ، وسياسة تجهل الشعوب بالإسلام تحت ستار محاربة الإرهاب ، ومن مظاهر ذلك : تغيير المناهج ومحاولة تقليص مواد الدين ، وقفل المعاهد والمدارس الشرعية ، ومضايقة أهل السنة ودعم أهل البدعة ، ونحو ذلك مما يُساهم في إبعاد الناس عن العلم الشرعي وقد أخبر بهذا الحدث من لا ينطق عن الهوى ، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " سيلي أمورَكم بعدي رجال يُطفئون السنة ، وبعملون بالبدعة ، ويؤخرون الصلاة عن وقتها ، فقلت : يا رسول الله ، إن أدركتهم فكيف أفعل ؟ قال : تسألني يا ابن أم كيف تفعل ؟ لا طاعة لمن عصى الله " [ حديث صححه الإمام الألباني ]

2 . فشو الزنى وكثرته ، حتى أصبحت تجارة البِغاء تشكل ربحا هائلا وموردا ضخما من موارد المال في بعض بلدان المسلمين والله المستعان ، وقد هيأ المجرمون وسائله ودواعيه حتى أصبح أسهل مما يُتصور كما ثبت في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " والذي نفسي بيده ، لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل على المرأة فيفترشها في الطريق ، فيكون خيارهم يومئذ من يقول : لو واريتها خلف هذا الحائط " [حديث صححه الألباني ] وفي الحديث الآخر عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال : " ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر ، فعليهم تقوم الساعة "[ رواه مسلم ] وفي الحديث الثالث حديث بن عمر ورضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يتسافدوا في الطرق تسافد الحمير ، قلت : إن ذلك لكائن ؟ قال: نعم ليكونن " [ حديث صححه الإمام الألباني ]

3. ظهور المعازف والغنى واستحلالها ، وهذه العلامة وقعت في العصور السابقة ، وهي في هذا العصر أشد انتشارا وتنوعا ، وقد استهان بحرمتها كثير من الناس ، بل ممن ينتسبون من أهل العلم ، فكم نسمع في القنوات ممن يجيز هذا الأمر ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وقد ازداد هذا البلاء حتى تجاوز مرحلة الاستماع والاستمتاع إلى مرحلة التقنين والتقعيد ، والتخطيط والتنظيم ، وجلب الخبراء وفتح المعاهد ، وصياغة المناهج حتى أصبحت فنا يدرّس وعملا يمارس ، فأي ظهور بعد هذا الظهور

4. استحلال الخمر وكثرة شربها وتداولها بين الناس ، والناظر خارج هذه البلاد يجد أن الخمر أصبحت مألوفا يقدم مع الطعام ، ويوزع في الفنادق ، وهو نديم المسافر في رحلاته ، ورفيق الضال في سهراته وخلواته ، ومما يلحق بالخمر : المخدرات بجميع أنواعها التي ابتليت البشرية فأصبحت شبحا يهدد أمن الدول وحياة الأفراد ، ويدل على ذلك قوله عليه الصلاة والسلام " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .." [ رواه البخاري ].

5. الاستخفاف بالدم أو بمعنى آخر ( كثرة القتل ) وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث " بادروا بالأعمال خصالا ستا .. الحديث وذكر منها: واستخفافا بالدم " [ حديث صححه الألباني ] وقد استخف الناس اليوم بالدم عندما مكنوا المجرمين من قيادة الأمم ، حيث أشعلوا الحروب الطاحنة في كل مكان ، ولعل كثرة القتل في آخر الزمان يرجع إلى أسباب عدة منها:
1. الأشر والبطر والتكاثر ، والتناجش في الدنيا ، والتحاسد والتباغض إلى درجة القتل ، قال أبو هريرة رضي الله عنه " سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : سيصيب أمتي داء الأمم ، فقالوا يا رسول الله : وما داء الأمم ؟ قال : الأشر والبطر ، والتكاثر والتناجش في الدنيا ، والتباغض والتحاسد حتى يكون البغي "[ حديث صححه الألباني ] .
2. غياب العقول وضعفها ، كما ثبت في حديث أبي موسى الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن بين يدي الساعة الهرج .. الحديث وفيه : حتى يقتل الجار جاره ، ويقتل أخاه ، ويقتل عمه ، ويقتل بن عمه ، قالوا : ومعنا عقولنا يومئذ ؟ قال : إنه لينزع عقول أهل ذلك ويخلف لهم هباء من الناس ، يحسب أكثرهم أنهم على شيء وليسوا على شيء "[ حديث صححه الألباني ]

6. ومن شرور آخر الزمان ، ما جاء في حديث طارق بن شهاب رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن بين يدي الساعة تسليم الخاصة ، وفشو التجارة حتى تعين المرأة زوجها على التجارة ، وقطع الأرحام ، وشهادة الزور ، وكتمان شهادة الحق ، وظهور القلم " [ حديث صححه الألباني ] .

7. ومنها أيضا ، ما ورد في حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا ، يبيع دينه بعرض من الدنيا " [ رواه مسلم ]

8. ومن الشرور أيضا ما ورد في حديث ثوبان رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ... ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين ، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان " [ رواه الترمذي ] .

9. ومن الفتن والشرور أيضا ، ما رواه حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس لكع بن لكع " [ .......] والكع هو : دري الحسب والنسب ، والذي لا يعرف له أصل ولا يحمد على خلق ، وما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " سيأتي على الناس سنوات خداعة ، يصدّق فيها الكاذب ، ويكذب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها الخائن ، ويخون فيها الأمين ، وينطق فيها الرويبضة ، قيل وما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه يتكلم في أمر العامة " [ حديث صححه الألباني ] والرويبضة هو : الرجل التافه كما فسره الحديث

10. ما أخرجه الإمام الألباني في السلسلة الصحيحة " إن من شرار أمتي الذين غذوا بالنعيم ، الذين يطلبون ألوان الطعام وألوان الثياب ، يتشدقون بالكلام " [ حديث صحيح ] ، ولقد بلغت الأمة اليوم حد الترف وأوج الرفاهية في كل مجال الحياة ، حتى أصبح الوضع ينذر بالخطر ، ومن مظاهر الترف على سبيل المثال :
أ. زخرفة المساجد والبيوت ، كما ثبت بذلك الخبر في حديث أنس رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد " وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تقوم الساعة حتى يبني الناس بيوتا يوشونها وشيء المراحيل " [ حديث صححه الألباني ]

لأول مرة في المنتديات!!صور يهود أصفهان الذين يتبعون المسيح الدجال في آخر الزمان

محافظة أصفهان هي إحدى محافظات إيران الثلاثين. و تقع في وسـط إيران تماماً و تتصل بأغلب المحافظات من كل جهاتها مساحتها : 105.937 كلم2 على بعد 340 كم شمال طهران.

قال صلى الله عليه و سلم : [ يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة ]‏صحيح مسلم رواه عن انس بن مالك رضي الله عنه 2944 ( الطيالسة‏ )‏جمع طيلسان‏.‏ والطيلسان أعجمي معرب‏.

‏قال في معيار اللغة‏:‏ ثوب يلبس على الكتف يحيط بالبدن ينسج للبس‏.‏ خال من التفصيل والخياطة‏

قال الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك حفظه الله عند شرحه لحديث مسلم (يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة ) قال حفظه الله في وصف الطيلسان :

( شي يلبس مثل هالشماغ .. و كنا من أول لا جا الشتا نلبس صوف أبيض مثل الشماغ يظهر لي و الله أعلم ان هذا هو الطيلسان مثل الشال لكن كبير ) ..... وهذه صور الطيلسان :

هذا رئيس ايران السابق خاتمي مع احد اليهوود

هذا يعتبر الأب الروحي ليهود إيران و اسمه : حاخام يديديا شوفط

نمايندكان :أحد ممثلي يهود إيران في البرلمان الإيراني

مقبرة النبي دانيال

مقبره استر و مردخاي نبي (همدان)

مقبره استر و مردخاي نبي (همدان) من الداخل

( أرض إيران بالنسبة لليهود هي أرض كورش مخلصهم، وعليها ضريح استر ومردخاي، وفيها توفي النبي دانيال ودفن النبي حبقوق، هي دولة شوشندخت الزوجة اليهودية الوفية للملك يزدجرد الأول، وتحوي أرضها جثمان بنيامين شقيق سيدنا يوسف عليه السلام، لذا يكن يهود العالم وافر التبجيل لهذه الأرض. ومنذ فتح بابل على يد الملك كورش، وتوجه العديد من اليهود إلى إيران، ترفض تلك الطائفة دعوة العودة إلى فلسطين، وفاق حبهم لإيران حبهم لأورشليم، ورغم قيام حكومة إسرائيل الصهيونية، التي عملت على تشجيع يهود إيران على الهجرة إليها، إلا أنهم رفضوا ترك إيران، وكان عدد اليهود الذين انتقلوا من الدول الأوروبية إلى إسرائيل يفوق بكثير عدد اليهود الذين انتقلوا من إيران إلى فلسطين

معبد يهودي في ايران كتب تحته بالفارسية نماي خارجي سالن بهشتيه بعد از باز سازي

نفس المعبد يوجد به سرداب كتب بالفارسية سردابه زيرين در سالن بهشتيه كه در جريان بازسازي بهشتيه بيدا شده و در نظر است براي محل موزه سنك قبرهاي قديمي كليميان مورد استفاده قرار كيرد
وهنا نجد بعض يهود اسرائيل وهم يرتدون الطيالسة

ترى هل هذا الحاخام اليهودي الإيراني يرتدي الطيلسان الذي ذكره الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم ؟!

صورة قديمة لهم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كنيسة يوسف اباد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بعض الكلمات المنحوته لديهم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صندوق التوراة لديهم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الحاخام يديديا شوفط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كنيسة داوود بالهند
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يتبع.................
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 3:14 pm

حديث (تتكالب عليكم الامم كما تتكالب الاكلة على قصعتها..

قال الرسول الكريم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حين قال مخبرا عن ماسوف يحدث في آخر الزمان : ( تتكالب عليكم الأمم كما تتكالب الأكلة على قصعتها , قلنا (وهم الصحابة الكرام): أمن قلة يارسول الله؟ قال : بل من كثرة ولكنكم غثاء كغثاء السيل ) متفق عليه
.وسوف أبدأ من بداية الحديث :
معنى تتكالب : سننظر اولا ألى قوة الحروف والأصوات في الكلمة , فحرف ( الكاف ) وهي من الحروف( اللهوية ) أي من اللهاة وهو مابين الفم والحلق , والتي تصدر من الحنك أي ما يلي أقصى اللسان قليلا فهي من الحروف القوية التي التي تلفت إليها أية كلمة كانت موجودة مثلها مثل حرف ( القاف)
ويقصد بـ (تتكالب) : أي تجتمع منقضة أو تجتمع متهجمة أو( العكس ) ويكون بشرط (استسلام الفريسة استسلاما تاما ) أي أن حال الفريسة يكون السكون لا الحركة , ولو قيل : تنقض أو تهجم الوحوش على الفريسة لما أعطى نفس المعنى فهناك إحساس عند تخيل الصورة أن الفريسة تكون في حالة مقاومة أما جملة تتكالب الوحوش على الفريسة ) فهي توحي لنا فورا بصورة الوحش وهو ينقض على الفريسة وهي بلا حول ولا قوة , خائرة لا تبدي أية مقاومة أو ربما في حالة غيبوبة أو قد تكون ميتة أصلا ( فأي من هذه الصفات نختار لأمتنا اليوم ) .
(عليكم الأمم ) أي الشعوب الأخرى من غير دينكم من عرب وعجم , وليس ذلك فحسب بل - حسب رأي الشخصي ونظرا لما يحدث الآن- قد يقصد به المتسترون بزي الإسلام من شيعة وعلمانيون وغيرهم ممن يتكلمون لغتنا ويدينون بديننا ولكن يحملون لنا في دخائلهم حقدا دفينا ( المنافقون ) وهؤلاء في رأيي خطرهم كخطر أولئك الكفرة الفجرة .
أما لفظة ( عليكم ) معناها واضح ,ولا يقصد بها الصحابة بذواتهم , ولكننا نحن أحفادهم وأتباعهم .
(كما تتكالب ) وهنا تكررت تلك الكلمة لزيادة تأكيد المعنى وتأكيد على الحدث الواقع , والكاف في (كما ) هي للتشبيه طبعا تمهيدا لما سوف يأتي من صورة تشبيهية عجيبة .
( الأكلة ) : وهنا صيغة مبالغة للفظة (آكل) وهي تدل على صفة النهم والجوع الشديد الذي يقع فيه أولئك الأكلة وهي تختلف في معناها عن لفظة ( أكُول ) و ( أكِّيل) فالأولى بمعنى: (الشره وهي تشبه في معناها الكلمة التي وردت في الحديث ولكنها تنقص عنها بأنها مختصرة على الشراهة أي الأكل دون جوع) والثانية : بمعنى ( المتذوق للطعام ). فانظروا إلى مدى هذا الإعجاز العجيب في لغة الضاد وما تحويه الكلمة الواحدة من معاني بمجرد تغيير الحروف والحركات. المراد به هنا أن الأمم الأخرى تتهجم على أمتنا الخائرة المستسلمة وهي في حالة نهم وجوع شديد حقدا وكمدا ورغبة منهم في إخماد هذا الدين العظيم .
(على قصعتها ) القصعة كما هو معروف ( الطبق ) أو كما ننطقها الصّحّن ".
أما الروعة البيانية فتتجلى في الضمير (ها) فهنا ينسب القصعة إلى الأكلة أي أنهم أصحابها , أي أننا وبكل وضوح ياسادتي الكرام تابعون لهم أو أننا قد نعتبر من أملاكهم الخاصة ( فأيهما نحن بالضبط أم أننا كلتا الصفتين ), فكيف عرف عليه الصلاة والسلام ماسوف نكون عليه اليوم : ( وما ينطق عن الهوى , ان هو إلا وحي يوحى )
(قلنا أمن قلة يا رسول الله ؟) أي الصحابة الكرام يستفسرون في امور دينهم فكل مايقوله الرسول الكريم هو بمثابة قاعدة يسيرون عليها وحقيقة واقعة لا جدال فيها .


:
(بل من كثرة ؛ ولكنكم غثاء كغثاء السيل )
غثااااااااء كغثاااء السيل .... غثااااء كغثااااء السيل ....غثاااااء كغثاااء السيل .

يروعني هذا الحديث ويفجعني ,بل ويقض عليّ مضجعي حينا ,وينتابني الهم العظيم مما وصلنا إليه وما آلت إليه أحوالنا بعد أن كنّا خير أمة أخرجت للناس ).
بداية فلنتمعن جيدا في رد الحبيب المصطفى الموجز حين أجاب بإيجاز بليغ : (بل من كثرة ) فلم يسهب الرد ويقول مثلا : بل أنتم كُثر , ولم يقل : بل ستكونون كثرا, ووووو...
بل كان الإعجاز البلاغي هنا في الرد الموجز المفحم لينتفي كل ما عداه ويبقى هنا الجواب المعجز, فلم يحتاج لضمير ولم يحتاج لإثبات الحال بل مجرد جواب صغير عرف منه المعنى والمضمون ...
(ولكنكم غثاء كغثاء السيل ) هنا يأتي إيضاح السبب , فقوله عليه أفضل الصلاة والتسليم حين لم ينسب أمته إليه في قوله : (ولكنكم) دليل على مدى تألم الرسول وحزنه وغضبه من الحال الذي سنكون قد وصلنا إليه فلم يقل ( أمتى) وياء النسبة هنا ستكون أكثر حميمية وألفة, فكأنه (حبيبنا المصطفى) قد جال بالأمة الإسلامية اليوم فرأى ماوصلت إليه من الذل والهوان والإستسلام والخور العجيب والأهم بُعدُنا عن منهج الإسلام الحق وإضاعتنا لسنته عليه الصلاة والسلام (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ))النجم آية"3"
ومن المؤكد أن الضمير في ( ولكنكم) لم يقتصر على الصحابة رضوان الله عليهم وعلى نسلهم ولكن على كل من دان بدين الإسلام وشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله .
(غثاء كغثاء السيل) وهو من الغث أي الشيء الحقير المستحقر أو الذي لافائدة ترجى منه, ويأتي أيضا بمعنى : الزبد - زبد البحر أو زبد السيل – وفي آية : (( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال )) سورة الرعد آية"17" . وبالطبع لا فائدة ترجى من اتق اللهد فهو يأتي ويختفي وليس له تأثير على شيء أبدا .
أو قد يأتي بمعنى : ما يجره السيل معه أثناء جريانه السريع من قُمام الأرض و أوساخه , أو شعب يجره الشارع الى خرابه وخراب بيته . وفي كل الحالات فمعناه واحد ومراده واضح كوضوح الشمس في وضح النهار فنحن المسلمين العرب في نظر الفجرة الكفرة مجموعة حثالة مُنحوا بقليل من الحظ قوة خارقة لايعرفون قدرها ( البترول ) "1"
وكما نرى المسلمين اليوم من أكثر أمم العالم كثافة بين بقية الأديان من : مسيحية ويهودية وبوذية ومجوسية و...و...الخ
اللهم ردنا الى دينك ردا جميلا

وما أكثر اخطائنا اذا عددناها.. محرمات استهان بها كثير من الناس
الشرك بالله

عبادة القبور

الذبح لغير الله

تحليل ما حرم الله أو تحريم ما أحل الله

السحر والكهانة والعرافة

الاعتقاد في تأثير النجوم والكواكب في الحوادث وحياة الناس

اعتقاد النفع في أشياء لم يجعلها الخالق كذلك

الرياء بالعبادات

الطيرة

الحلف بغير الله تعالى

الجلوس مع المنافقين أو الفساق استئناسا بهم أو إيناسا لهم

ترك الطمأنينة في الصلاة

العبث وكثرة الحركة في الصلاة

سبق المأموم إمامه في الصلاة عمدا

إتيان المسجد لمن أكل بصلا أو ثوما أو ماله رائحة كريهة

الزنا

الاتق الله

امتناع المرأة من فراش زوجها بغير إذن شرعي

طلب المرأة الطلاق من زوجها لغير سبب شرعي

الظهار

وطء الزوجة في حيضها

إتيان المرأة في دبرها

عدم العدل بين الزوجات

الخلوة بالأجنبية

مصافحة المرأة الأجنبية

تطيب المرأة عند خروجها ومرورها بعطرها على الرجال

سفر المرأة بغير محرم

تعمد النظر إلى المرأة الأجنبية

الدياثة

التزوير في انتساب الولد لأبيه وجحد الرجل ولده

أكل الربا

كتم عيوب السلعة وإخفاؤها عند بيعها

بيع النجش

البيع بعد النداء الثاني يوم الجمعة

القمار والميسر

السرقة

أخذ الرشوة وإعطاؤها

غصب الأرض

قبول الهدية بسبب الشفاعة

استيفاء العمل من الأجير وعدم إيفائه أجره

عدم العدل في العطية بين الأولاد

سؤال الناس المال من غير حاجة

الاستدانة بدين لا يريد وفاءه

أكل الحرام

شرب الخمر ولو قطرة واحدة

استعمال آنية الذهب والفضة والأكل والشرب فيها

شهادة الزور

سماع المعازف والموسيقى

الغيبة

النميمة

الاطلاع على بيوت الناس دون إذن

تناجي اثنين دون الثالث

الإسبال في الثياب

تحلي الرجال بالذهب على أي صورة كانت

لبس القصير والرقيق والضيق من الثياب للنساء

وصل الشعر بشعر مستعار لآدمي أو لغيره للرجال والنساء

تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال

صبغ الشعر بالسواد

تصوير ما فيه روح في الثياب والجدران والورق ونحو ذلك

الكذب في المنام

الجلوس على القبر والوطء عليه وقضاء الحاجة في المقابر

عدم الاستتار من البول

التسمع إلى حديث قوم وهم له كارهون

سوء الجوار

المضارة في الوصية

اللعب بالنرد

لعن المؤمن ولعن من لا يستحق اللعن

النياحة

ضرب الوجه والوسم في الوجه

هجر المسلم فوق ثلاثة أيام دون سبب شرعي

ولاء الكفار والفجرة واليهود والنصارى من دون الله

ويكفي من سيئات القطيعة بين المسلمين الحرمان من مغفرة الله عز وجل فعن أبي هريرة مرفوعا: " تعرض أعمال الناس في كل جمعة مرتين، يوم الإثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد مؤمن إلا عبدا بينه وبين أخيه شحناء فيقال: اتركوا أو أركوا (يعني أخروا) هذين حتى يفيئا " رواه مسلم 4/1988.
[b]
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 3:43 pm

هل الثورات العربية ترتيب جديد لأمة العرب او كما قالها رؤساء أمريكا شرق أوسط جديد ؟؟؟

زين العابدين بن علي منذ ثلاثون عاما وحسني مبارك أربعون والقذافي اثنان وأربعون وكانت أمريكا والغرب يصفقان لهؤلاء الزعماء وإسرائيل تستبيح ما تشاء من ارض العروبة بلا رادع ولم نكن نسمع من احد إلا إدانات لأي مقاومة عربية للمخطط الصهيوني وتأييد اقل ما يوصف به ( الوقاحة ) وفجأة نرى الغرب وأمريكا تتباكى على الشعب العربي الذي يقتل بأيدي زعمائه وكأن قتل العربي في فلسطين وهي الجزء المغتصب من ارض العرب حلال بل والأدهى من ذلك هو استخدام الفيتو الأمريكي قبل أيام قليلة لمشروع دولي ضد المستوطنات الصهيونية فأي مهزلة وأي لعبة تلعبها أمريكا معنا أم هو بكاء على النفط ؟؟ . الكل يعلم بان أمريكا جربت قوتها مع العراق فنجحت في تدميره وتنصيب أناس لايعرفون عن العراق شيء إلا نهب أمواله وقتل مواطنيه بحجة الديمقراطية فأرادت أن تستخدم نفس اللعبة مع باقي الدول العربية ولكن بسيناريوهات جديدة ودهاء ومكر اشد وبعد أن انتهت صلاحية بعض الزعماء العرب الذين باعوا ضمائرهم وجوعوا شعوبهم ونفذوا لها ما يريدون فأصبح من الضروري الخلاص منهم فبحجة الانفتاح العالمي وعصر الانترنت استطاعوا أن يقلبوا الأوضاع على رؤوس تلك الزعامات الهشة لتنصيب أناس موالون لها بالفكر والعقيدة ولكن يبدو أن الشعب العربي واعي لما يريدون فرفض ألبرادعي وهو اكبر خادم وعميل لهم وعمر سليمان مهندس الخراب الفلسطيني باعتبار إن الثورة في تونس وليدة صدفة لمواطن بسيط ثار على الجوع والفقر ولم يقبل على نفسه الذل والهوان فكان له ما أراد بعد أن وافاه الأجل ، وهاهو يتكرر الحال في ليبيا ولكن حاكمها ولو انه له بعض مواقف العداء لهم لم يستفد من دروس الآخرين فأخطأ في تقدير الأمور التي أصبحت بيد المجنسون الجدد والملتحون بسم الاسلام وهو بريئ منهم يعبدون المال وهم عبيد وينفذون ما يطلب منهم وكان من الأولى به وهو زعيم ثورة أن يتحاور مع هذا الشعب المسكين الذي ذاق الويل من الناتو وعملائه وينفتح عليهم بكل حب وأخوة فكانت تقديراته خاطئة ورهانه ضعيفة جدا فهل سيستفيد بعض القادة العرب مما يحصل في ليبيا أم سيدفنون رؤوسهم في التراب فلا عين رأت ولا أذن سمعت ؟ ليوجد عربي يكره الخير والحرية والديمقراطية لأخيه العربي ولكن إياكم والانجرار وراء المخطط الأمريكي الصهيوني الأوروبي اللعين الذي بدأ بالعراق وقسم السودان واستغل ثورة تونس ومصر ويتباكى على شعب ليبيا الذي كان ضحيتهم الأولى وقد يتكرر السيناريو في اليمن وسوريا و .....
ولأكن الحقيقة هنا
سوف تعم الخلافات السيا سيه والعقائدية والعرقية والمذهبية
في كل البلدان العربية الذي انتصرت فيها الثورية التي أسقطت الحكام الطغاة ولأكنها معا الأسف لم تكمل ما يفترض أنها قامة لأجلها لأنه مخطط لسهولة إشعال الفتن لتقسيمه الدول إلى فتات ودويلات صقيره
فوا لله إن مجلس الأمن لن يجتمع على شان سواد عيوننامادمنا نضرب بالسهام والنبال اعتى اسلحة في العالم ونسينا قول الله تعالى ({ وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون )
ولا ألجامعه العربية التي لم تتحرك يوما لتصرخ كالقط في وجه الصهاينة واليهود لكنها اصبحت تصرخ كالاكرمك الله في وجوهنا . لم تجمد عضويه ليبيا او سورياالا بأمر من الغرب
ان السرعة القصوى لثورات العربية وهيا تنتقل من قطرالى قطر دويلة الانقلابات التكتيكية . والقاعدة الامريكية . وموزة وخيارة ولفتة و......... اين الشعب القطري من كل هذا ؟؟؟
هيا بحد ذاتها دليل لكي لتنتهي الفترة الانتقالية في تونس ومصر قبل إكمال المخطط وتأسيس نظام ودستور وانتخاب من قبل الشعب لأنه سيكون مخالف لما يريده الغرب
وسوف تذكرون مااقول
فمن هنا
فننصح قادة العرب الذي لم يصلهم المد الثوري بالنزول إلى شعوبهم والتقرب منها والقضاء على الفساد والعمل على الإصلاح السياسي والاقتصادي والقضاء البطالة والفقر والجهل وعلى الشعب أن يحافظ على الممتلكات العامة وعدم إشاعة الخراب في البلاد لان من سيدفع ثمن إصلاحها بعد نجاح الثورة أو فشلها هو الشعب نفسه . هنيئا للشعب التونسي والمصري نجاح الثورة اللاتي كن بحق ثورات شعبية ضد الظلم والاضدهاد بدون تدخل اواملاءات خارجية والحذر الحذر من الطائفية والصهيونية النجسة
على الشعب أن يفهم أن الحل بأيديهم والخراب كذلك ارضكم بها خيرات .. ابنائكم سواعد بنائة .. شريعتكم القران الكريم .. توحدوا فبالوحدة تكسرون شوكة اعدائكم .. لا تنصتوا لحمد أو هبد أو دفيد أو ... فكلمة الله هي العليا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من يثور ضد من يخرب المقدسات الاسلامية ؟ ؟ طلب عاجل

خطة نسف المسجد الأقصى دخلت مرحلة التنفيذ.. و"فجأة ستسمعون صوت الانفجار

يحاول الإعلام الصهيوني أن يصوّر عبر مقالات وتقارير ينشرها تباعاً في صحفه اليومية وملاحقه السياسية الأسبوعية، بأن جهاز المخابرات الصهيونية "الشاباك" يسارع الزمن في محاولة التعرف على شخصيات أو مجموعات يهودية متطرفة تخطط للقيام بعملية تفجير ونسف المسجد الأقصى المبارك ، مشيرين إلى أن خطط من هذا النوع يزداد احتمال وقوعها يوما بعد يوم، كلما اقترب موعد تنفيذ خطة شارون بالانسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة ، وتُبَطّن الأغلبية الساحقة من هذه التقارير بلهجة التحذير من خطورة وقوع مثل هذه العمليات وما يترتب عليها من نتائج، إلا أن هذه التقارير تخلص وعبر تحليلات كاتبيها أو على لسان رجال المخابرات بأن احتمال الوصول إلى مخططي مثل هذا الهجوم على المسجد الأقصى يكاد يكون مستحيلا ، بمعنى أن تنفيذ اعتداء تفجيري على المسجد الأقصى بات مفروغا منه؟!

في الملحق الأسبوعي الأخير لصحيفة هآرتس الصهيونية - وهي الصحيفة الأكثر اعتبارا في الفضاء السياسي الصهيوني – ينشر الصحفي نداف شرجي وبمشاركة الصحفي يوسي ملمان تقريرا موسعا حول موضوع الخلفية العقائدية وسيناريوهات الاعتداء على الحرم القدسي ونشاط المخابرات الصهيونية ، وبالذات القسم اليهودي المختص في شؤون الجماعات اليهودية المتطرفة ، للحيلولة دون تنفيذ هذه المجموعات لمخططاتها!!

ولإبراز أهمية هذا الموضوع أو الملف أو القضية فقد اختارت صحيفة هآرتس أن يكون غلاف ملحقها وعلى صفحة كاملة صورة قبة الصخرة وتحت عنوان بارز "وفجأة ستسمعون صوت الانفجار" في إشارة إلى تفجير ونسف المسجد الأقصى، وتحدد أن محاور تقريرها يدور حول أن التهديد بنسف المسجد الأقصى معرّف في جهاز الشاباك بدرجة 7 حسب " مقياس ديختر " - رئيس جهاز المخابرات الصهيونية الحالي - وهي درجة أعلى من درجة التهديد باغتيال رئيس الحكومة – 6 مقياس ديختر – ، وأن في مناطق الضفة الغربية جمهور وقطاع يتدارس فيما بينه خطط فورية التنفيذ ضد المسجد الأقصى بهدف وقف خطة الانسحاب من غزة.

وتركز "هآرتس" في تقريرها على محور أن هذا هو الوقت لتحديد الجهات والمجموعات التي تتداول فيما بينها هذه المخططات، والكشف عن معتقداتها ودوافعها وعلى رأسها مجموعة ما يسمى " الدردعيم الجدد " والتي يمكن أن تُنبت الإرهابي – حسب قولهم – الذي سيشعل النار في الشرق الأوسط .

في هذا التقرير نعرض أهم ما جاء في تقرير هآرتس ، وأيضاً مداخلات كل من: الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية - , والشيخ كمال خطيب – نائب رئيس الحركة الإسلامية - والشيخ صالح لطفي – الباحث في مركز الدراسات الإسلامية المعاصرة في أم الفحم- تعقيباً على موضوع التقرير وقراءاتهم لحقيقة إمكانية نسف أو تفجير المسجد الأقصى المبارك وبناء الهيكل الثالث المزعوم على أنقاضه.



"الشاباك" في أحضان "الربانيم اليهود"

يقول الصحفي الصهيوني نداف شرجي في تقريره :" يبحث رجالات الشاباك ومن خلال اجتماعهم الأسبوع الماضي مع الراب " يسرائيل ارئيل – رئيس "معهد الهيكل " في البلدة القديمة في القدس - عن الجيل المكّمل للتطرف اليهودي ، الثوريين الجدد الذين يعتقدون أن الساعة قد حانت لنسف وهدم المسجد الأقصى كوسيلة لعرقلة خطة الانسحاب من غزة " .

ويحدث شرجي عن "الراب يسرائيل" أنه أحد الشخصيات الذين تم إخراجهم من مغتصبة "ياميت" في شبه الجزيرة سيناء , ويعكف في "معهد الهيكل" منذ سنوات على تجهيز وتصنيع أدوات الهيكل الثالث , الأمر الذي يجسد إمكانية الترابط الفكري بين المسجد الأقصى – حسب مصطلحاتهم الكاذبة جبل الهيكل ، المحرر – وبين منطقة "جوش قطيف" – مجمع مستوطنات في قطاع غزة - ، ولذا تمّ تحديد موعد لسماع محاضرة في معهده بهذا الشأن – المقصود من قبل رجالات الشاباك -.

مئات آلاف الطلاب , الجنود وطلاب الجامعات حضروا إلى "معهد الهيكل" وشاهدوا الأفلام الوثائقية التي تحث على بناء الهيكل الثالث ولامسوا أدوات الهيكل, والتي يقوم "رجالات الهيكل" بإعدادها ليتم وضعها عند بناء الهيكل الثالث ، كُتب الراب يسرائيل ارئيل التي تتحدث عن بناء الهيكل الثالث من أكثر الكتب مبيعا ، ولذا فالشاباك الصهيوني يهتم جيدا بسماع نظرياته وتحليلاته السياسية .

الراب ارئيل كان المرشح رقم 2 في حزب " كاخ" وسط سنوات1970 ، وكان رئيس لمدرسة دينية يهودية في مغتصبة "ياميت" في سيناء وقت الانسحاب 0(الإسرائيلي) منها عام 1982 وهو أول من نادى برفض الأوامر العسكرية للانسحاب من مغتصبة "ياميت" ، حكم عليه بالسجن مدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ ، وفي سنة 1983 قبض عليه مع مجموعة من سكان مستوطنة "كريات أربع" بتهمة إعداد خطة للسيطرة على المسجد الأقصى ،والاعتصام بالقوة في داخله، محكمة الصلح الصهيونية حينها برأته من التهم الموجهة إليه .

يقول نداف شرجي إن الشاباك طلب هذا الأسبوع من الراب يسرائيل المذكور تقدير حدة المعارضة التي سيستعملها المستوطنون في مستوطنات قطاع غزة بسبب الانسحاب والتعرف على العلاقة الممكنة بين نشاطات وأعمال ضد المسجد الأقصى ومعارضة الانسحاب، إلا أن الراب يسرائيلي فضّل الحديث عن قطاع غزة وإمكانية نشوب حرب أهلية بين اليهود .



مؤتمر بناء "الهيكل"

يعتمد شرجي في تقريره على محاضرات ألقيت في مؤتمر قام بتنظيمه المجموعات اليهودية الفاعلة لبناء الهيكل الثالث ، يوم الأربعاء (21/12/2004) ، واطلع الشاباك عل فحواه ، رجال الشاباك هؤلاء تساءلوا : هل من الممكن أن مجموعة من اليهود يقومون بالتخطيط لنسف الأقصى – كما كان في فترة الانسحاب من مستوطنة "ياميت" – أم أن تصرفات أخرى أقل حدة يمكن أن تحصل في سبيل وقف الانسحاب من غزة ؟! الراب يسرائيل ارئيل يعتقد أن سبب تكرار "قدر" الانسحاب من منطقة أخرى يعود إلى إهمال الاهتمام بالهيكل ويتساءل : " كيف يمكن أن يرتاح ويطمئن بالنا مع تقادم السنين في حين لم نقدم شيئا من أجل بناء الهيكل بيت الرب ، والرب يريد منا أن نبدأ بالعمل ، إذا علينا أن نبدأ بالعمل ".

الصحفي شرجي من جهته ولسير أغوار عقلية الراب يسرائيل يشير إلى أن الراب يسرائيل وخلال مشاركته في احتلال المسجد الأقصى عام 1967 وكونه كاهن شاب في الجيش الصهيوني ، ألقيت عليه مهمة حراسة أحد أبواب قبة الصخرة ، وكان يسرائيل يومها يعتقد أن المسجد الأقصى سيفرغ من المصلين المسلمين وتأتي وحدة "المتفجرات " الخاصة وتقوم بوضع المتفجرات وهدم المسجد الأقصى ، ولكنهم لم يأتوا في ذلك الحين .

وممن تحدثوا أيضا في المؤتمر المذكور الراب يسرائيل روزان- رئيس معهد "تسومت" مفترق طرق ، وينتمي إلى حزب "المفدال" المتدين المتطرف - والذي ربط في محاضرته بين الانسحاب من غزة وضعف الشعب وبين ضعف العمل من أجل الهيكل ، إلا أن روزان لم يتحدث عن إزالة المسجد الأقصى ، بل عن تنظيم إقامة الشعائر اليهودية داخل المسجد الأقصى، ولكن تحليله كان مطابقا للراب يسرائيل أريئل: " عندما يكون ضعف في القلب، في جبل الهيكل ، سيأثر ذلك سلبا على سائر الجسد" وأكد روزان أن الاهتمام بالهيكل يجب أن تأخذ المؤسسة الرسمية الدولة دورا فعالا فيه وليس على المستوى الشخصي فحسب.

متحدث آخر في المؤتمر هو الراب "دافيد دودفيتس" - مرشد أغلبية جمهور ما يسمى "شبيبة التلال" – الذي دعا إلى عدم الاكتفاء بالتوجه نحو "السماء" والقول إلى متى؟! – قصده إلى متى سيظل الواقع كما هو وعدم بناء الهيكل -، بل يجب توجيه هذا التساؤل إلى عامة الناس ودعوتهم إلى تقديم شيء ما في هذا الإطار؟!

يواصل كاتب التقرير نداف شرجي الحديث عن رؤية الجماعات اليهودية ومنظريها ومرشديها واعتقادهم بأن المسجد الأقصى – جبل الهيكل كما يطلقون عليه زورا وبهتانا- هو مصدر قوة , إلا أننا في هذا السياق نجمع بين ما ورد في تقرير ملحق " هآرتس " الأخير وبين مقال نشر بتاريخ 21/12/2004 حول الموضوع ذاته وللكاتب نفسه ، اعتقاداً منا بأن هذا يعطي رؤيا أكثر شمولية.

يقول شرجي إن أول الرواد الصهاينة، الحاخام مردخاي الياهو حاخام (إسرائيل) الأكبر قال قبل أيام عبر مجلة "من ينابيع الخلاص"، أن حجر الشرب الموجود في "جبل الهيكل" (المسجد الأقصى) يبعث القوة والقدرة في نفس من يمتلكه، ثم سكت، ولم يُفصل مقصده، حتى في أوساط حركات "جبل الهيكل" تكرس إدراك مشابه، منذ سنوات عديدة وأتباع هذه الحركات يعتقدون أن كارهي (إسرائيل) وأعدائها يستمدون قوتهم وقدرتهم على تهديد الشعب اليهودي وإلحاق الأذى به، من خلال سيطرتهم المباشرة على أقدس مقدساته، ومن السيطرة الفعلية التي استطاعوا تكريسها في "جبل الهيكل".

حسب هذه الفرضية يتسبب وجود المساجد على أنقاض "الهيكل" – على حد قول شرجي - وإدارة المسلمين له بإضعاف قدرة دولة (إسرائيل) في مواجهة الضغوط، والتهديدات الداخلية والخارجية بصورة ثابتة، ومن ناحية أخرى - يبعث القوة في نفوس الأعداء.

أوري اليتسور هو الآخر الذي أصبح اليوم محررا لمجلة "نكوداه" الناطقة بلسان المستوطنين، تطرق لهذه العلاقة في أكثر من مرة، وقال: "إن العاطفة الدينية هي عامل سياسي هائل القوة، سواء بالنسبة لليهود ، أو بالنسبة للمسلمين، وأن من يتجاهلها يدلل على أنه لا يفهم في الدين، ولا في السياسة أيضا"، كل هذا رغم أن اليتسور ليس محسوبا على حركات "جبل الهيكل"

حيازة ارض (إسرائيل) من دون أية ملكية على "جبل الهيكل"، حسب اليتسور هي "نوع من الحب الأفلاطوني".

رغم السيطرة الإسلامية على الحرم التي تكرست على يد موشيه ديان في العام 1967، إلا أن اليتسور والحاخام الياهو، على حد سواء، بعيدان عن التفكير في تدمير المساجد، حتى الحاخام شلومو غورن الذي مات قبل عشر سنوات، تراجع هو الآخر عن هذه الفكرة، التي كان قد طرحها في حزيران 1967 فعليا على قائد المنطقة الوسطى عوزي نركيس، وقائد سلاح الجو موتي هود.

شلومو غورن اعتقد بعد ذلك أن تفجير المساجد سيضطر حكومة (إسرائيل) إلى بذل جهود مضنية لإعادة مكانة يهود العالم المتضررين من موجات العداء، وانه لا توجد حرمة وتدنيس أكثر من ذلك.

إلا أن رياحا أخرى قد بدأت تهب في أوساط المتطرفين في حركات "جبل الهيكل"، كلما اقتربت لحظة إخلاء مستوطنات "غوش قطيف" بدأت تظهر مؤشرات إحياء الفكرة القديمة التي حاول الحاخام يشوعا بن شوشان تطبيقها قبل 25 عاما في إطار التنظيم السري اليهودي .

عشية الانسحاب من مستوطنة "ياميت" اعتمد بن شوشان على مصادر توراتية واعتقد هو أيضا أن السيطرة الإسلامية على "جبل الهيكل" هي جذر الخلل في شعب (إسرائيل)، وأن هذه السيطرة توفر للمسلمين ينبوعا روحانيا يرضعون منه، ويستمدون قوة بقائهم، وحياتهم في البلاد.

بن شوشان وبعض رفاقه قدروا حينئذ أن إزالة هذا "الرجس والدنس" عن "جبل الهيكل" وتفجير المساجد سيؤدي إلى إيقاف عملية الانسحاب.

هذه الرؤية التجريدية تغلغلت في السنوات الأخيرة في هامش المجتمع الديني، خصوصا في صفوف حركات "شبيبة الجبال"، ومجموعات صغيرة من التائبين.

تصور بعض منهم يتميز بالنـزعة الخلاصية التي لا تقبل المساومة من جهة وبالمفارقة التي تعزلهم عن المجتمع والدولة صراحة، جزء من هؤلاء الشبان لُفظوا من المجتمع الأصولي أو المجتمع الديني الوطني، بسبب مشاكل المخدرات أو الإجرام، تيار آخر من أوساط شبيبة الجبال يؤكد بالأساس العلاقة بين الأرض والطبيعة، إلا أن فلسفته كاهانية متطرفة، ومحاولات المس بالحرم تمخضت عن أطر وأندية مشابهة.

عصابة "لفتا" من أبناء الطبيعة الذين عاشوا بجانب العين في مدخل القدس المحتلة تأطروا مع مجرم "تائب" على شاكلة شمعون بردا (كانون الثاني 1984) وأوشكوا على تحقيق مآربهم في تفجير المساجد. عوزي محسيا، ويهودا ليمائي، من عصابة "لفتا"، اللذين لم تثبت إدانتهما في نهاية المحاكمة بحجة عدم أهليتهما لتحمل مسؤولية أعمالهما، شبّها قبة الصخرة والأقصى بـ "قلفتين يجب إزالتهما".

"الوحيدون القادرون على الوصول إلى أطراف من هذه الشاكلة أو غيرهم من الذين يرون بتدمير المسجد الأقصى أداة ملائمة وجديرة لعرقلة إخلاء غزة، والقادرون على منع المس بالمسجد الأقصى وما سيترتب عليه من كارثة تحدق بنا من ناحية العالم الإسلامي، هم الحاخامات من أوساط حركات "جبل الهيكل"، أغلبيتهم يدركون جسامة هذا الحدث وأنه سيؤدي إلى نتائج معاكسة لما يرجو أصحابها، حيث سيُسرع عملية الانسحاب من المناطق، ويلحق بنا كارثة أليمة، أغلبية هؤلاء الحاخامات يدركون أنه رغم أن تثبيت سيطرة معينة على "جبل الهيكل" كان ممكنا قبل أربعين سنة لو تم التصرف بصورة أخرى، إلا أن السور الفاصل بين (إسرائيل) و"جبل الهيكل" سيزداد علواً فقط إثر تنفيذ عملية جنونية من الشاكلة التي وصفناها، وأن (دولة إسرائيل) وحكومتها ستدفعان ثمنا مضاعفا بمرات كثيرة في جبل الهيكل أولا، إذا تضررت المساجد" . – أقوال نداف شرجي -

avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 3:46 pm

ملامح المعتدي القادم

يقول الصحفي شرجي في تقريره إن الشاباك يرسم اليوم هيئة وملامح الرجل القادم الذي يمكن أن يعتدي على المسجد الأقصى ، وأن الشاباك سيعمل أفضل الأساليب للتعرف وتفحص من هي المجموعات التي يمكن أن يخرج منها تلك الشخصية التي تقوم بتنفيذ الاعتداء والطريقة التي سينتهجها .

ويذكر أن الشاباك يضع أمامه أن احتمال تنفيذ الاعتداء على الأقصى يمكن أن يكون عن طريق صاروخ يطلق من بعيد - من سلاح مسروق - في نفس الوقت يعتقد الشاباك أن هذا المخطط سيفشل بسبب الحراسة المشددة على المسجد الأقصى وبسبب استخلاص العبر من التجارب السابقة في هذا المضمار ، إلا أن الشاباك نفسه يعترف أنه من الصعب التعرف على الشخصية المنفذة وتحديدها .

وذكر الصحفي عدة أمثلة على ذلك من خلال اعترافات المدعو شاحر دبير زليجر الذي اعترف لرجال الشاباك أن قسما من زملائه خططوا لهجوم واعتداء على المسجد الأقصى وعلى مساجد أخرى من قبل من يطلق عليهم "شبيبة التلال" وخاصة ممن ينتمون إلى مجموعة يطلق عليها "دردعيم" وهم من طائفة اليهود اليمنيين – ممن جاؤوا من دولة اليمن- ، الذين يسلكون أسلوب غريب بمعزل عن الناس ، يعتقدون بل ويلحون بخروج المسيح المخلّص اليوم قبل غد، ومثل هذه المجموعات موجودون في منطقة رام الله ونابلس وكذلك منطقة الخليل.

أحد أعضاء "شبيبة التلال" هؤلاء يعتقد أن من يريد تنفيذ أوامر التوراة حسب " الرمبام "- أحد المشرعين والمنظرين التوراتيين اليهود - فعليه أن يطمح إلى هدم الأقصى ونسفه ، ومن ثم تسويته بالأرض بواسطة الجرافات الكبيرة " البلدوزرات " ويقول: " هل من الممكن أن يصلي أحدهم باتجاه الهيكل ثلاث مرات في اليوم ومن ثم لا يدعو إلى تفجير الحرم القديم؟!".

حسب شرجي فإن رجالات " كاخ" وجمهورهم يشكلون قطاعا آخرا فيه جاهزية لتنفيذ عملية تفجير ونسف المسجد الأقصى، ويعتقد المحامي نفتالي فرتستبرغر - محامي دفاع في قضايا شبيبة التلال ، ويعرف هذه المجموعة من قرب – إنه كلما اقترب موعد الانسحاب من غزة ، تزداد خطورة أن شخصية ما يحمل سلاحا اسماه "سلاح يوم الدين " لنسف المسجد الأقصى :" هذه الإمكانية يتحدثون عنها أكثر وأكثر ، فإن كان عشرة أشخاص يتحدثون عنها، فهناك واحد من بينهم يفكر بالموضوع بكل جدية، واحتمال وصول الشاباك إلى هذا الشخص ضئيل جدا ".

اتيمار بن جير – من حركة كاخ – يذكر أن هناك تفكير باستعمال المسجد الأقصى لعرقلة الانسحاب من غزة إلا أنه يشير إلى أنه لا يتحدث عن تفجير ونسف الأقصى بل القيام باحتجاج جماهيري واسع ، ويذكر أنه ليس من المستبعد أن يقوم شخص أو أشخاص معينون بتنفيذ اعتداء على المسجد الأقصى بقرار فردي بدافع اليأس من تغيير الواقع الحالي، كما فعل جولدن شتاين بعد حظر حركة "كاخ" – مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل -، ويضيف الكاتب الصحفي أن رجال حركة "كاخ" كانوا يوما من الأيام شركاء بالتخطيط لإدخال أدوات مذبح "الهيكل الثالث" متفرقة إلى داخل المسجد الأقصى ومن ثم تركيبها مجتمعة داخل المسجد الأقصى ، وكان من بينهم نوعام لفنات - شقيق وزيرة التربية والتعليم ليمور ليفنات- وهو اليوم ناشط في الفعاليات الرافضة للانسحاب من قطاع غزة ، وهؤلاء المجموعة من حركة "كاخ" ، في مخططاتهم الاعتداء على المسجد الأقصى لم يكونوا آبهين- بما ستحدث اعتداءاتهم من نتائج وردود فعل محتملة .



شعارهم: " فليبنى الهيكل وليهدم الأقصى"

يتطرق الصحفي شرجي في تقريره إلى ما يسمى " مسيرة الأبواب " وهي مسيرة تنظمها مجموعات يهودية على رأس كل شهر عبري يتجمعون بالقرب من ساحة البراق وتقوم بمسيرة حول أسوار المسجد الأقصى وبوابته الرئيسية، يشارك فيها المئات وأحيانا الآلاف ، ويذكر شرجي أن المشاركين في هذه المسيرة يرفعون خلال مسيرتهم شعارات مثل " فليبن الهيكل .. وليهدم المسجد " أو " فليبنى الهيكل .. وليحرق المسجد"، ويقول إن مثل هذه الفعاليات ترفع من منسوب التعرف والاهتمام ببناء الهيكل ، بالإضافة إلى الكتب والأدبيات التي تؤلفها وتوزعها المجموعات اليهودية حول أهمية بناء الهيكل الثالث ، من منطلقات عقائدية .

ويشير كاتب التقرير في مداخلة له إلى أن جهاز المخابرات الصهيوني هو الذي ضغط على أريئيل شارون قبل عام ونصف تقريبا بالموافقة على السماح لليهود الدخول إلى المسجد الأقصى.



سيناريوهات صهيونية لنسف المسجد الأقصى

في القسم الثاني من تقرير ملحق "هآرتس" يعرض الصحفي يوسي ميلمان إلى السناريوهات المحتملة التي ترسمها المجموعات اليهودية المتطرفة للقيام بعمليات نسف وتفجير المسجد الأقصى حسب تصور جهاز المخابرات الصهيوني يقول يوسي ميلمان بشيء من التصرف : "الكمية ليست هي الأمر الحاسم، كما يقول أحد كبار المسؤولين في جهاز الأمن، هذا المسؤول كان يتحدث حول الافتراض الأساسي لدى رئيس قسم إحباط الإرهاب اليهودي في "الشاباك"، وكبار القادة هناك الذين يضطرون لمواجهة التحدي الأصعب أمام "الشاباك": إحباط نوايا المتعصبين اليهود للمس بالمسجد الأقصى، بالنسبة لرؤساء القسم اليهودي "ليست النتيجة هي المحك في الحرم القدسي دائما"، بسبب أهميته بالنسبة لكل المسلمين في العالم، يخشى "الشاباك" وشرطة (إسرائيل) من كل عمليات "شغب" أو إرهاب، السيناريوهات التي رُسمت تشير إلى وجود خوف ليس فقط من عملية إرهابية ضخمة مثل تدمير المسجد الأقصى الذي يسمى على لسان المتعصبين اليهود "حلاقة الوباء" - وإنما أيضا من مجرد حدوث انفجار عادي على شاكلة عبوة ناسفة تنفجر في المسجد الأقصى من دون أن تلحق ضررا بالمباني نفسها إلا أنها قد تتسبب بحريق كبير بسبب رمزية المكان وحساسيته.

"كلنا نذكر كيف اضطرب العالم الإسلامي عندما حاول دنيس روهان، في العام 1969 إشعال أحد المساجد"، يقول رؤوبين حزاك الذي كان نائبا لرئيس" الشاباك"، "الحريق كان صغيرا والضرر صغيرا" – نعتقد عكس ذلك بل كان الحريق كبير وأدى إلى أضرار بالغة , المحرر - إلا أن العاصفة كانت هائلة، حينئذ عليك أن تتخيل بينك وبين نفسك ما قد يحدث اليوم إذا حدث ضرر ما في المسجد الأقصى، هذه ليست مهمة بسيطة، المسجد الأقصى هو هدف ثابت بارز، وإطلاق صاروخ واحد من مكان مرتفع من دون أن تُعطى أية أفكار لأحد، وموجه نحو قبة الصخرة، قد يلحق ضررا هائلا".

يضيف ميلمان : "حزاك كان مسؤولا عن عملية "ضوء اخضر" - وهي إلقاء القبض في شهر نيسان 1984 على 27 عضوا في التنظيم الإرهابي اليهودي السري, جوهر خطة مناحيم لفني ويهودا عصيون، قادة التنظيم، كان تنفيذ عملية استراتيجية. ضرب المساجد في المسجد الأقصى التي اختيرت كهدف أريد منه تحقيق هدف خلاصي أخروي (التحضير لإقامة الهيكل)، وهدف سياسي (منع الانسحاب من سيناء وإلغاء اتفاقية السلام مع مصر).



مخطط قديم

يقول يوسي ميلمان : في العام 1981 اقترح رئيس "الشاباك" أبراهام شالوم على رؤوبين حزاك أن يترك عمله كمدير عام لبلدية القدس وأن يعود إلى "الشاباك"، شالوم عين حزاك نائبا له وألقى عليه المسؤولية عن مشروع عملية "طريق مسدود" التي تهدف إلى كشف النقاب عن الإرهابيين المسؤولين عن محاولات الاغتيال لرؤساء البلديات الفلسطينيين في نابلس ورام الله والبيرة وحلحول في الثاني من حزيران 1980، أحد الأمور الأولى التي قام بها حزاك كان استبدال اسم العملية من"طريق مسدود" إلى "ضوء اخضر".

حزاك وشركاؤه اكتشفوا أن المستوطنين الإرهابيين خططوا إلى جانب العمليات ضد رؤساء البلديات الفلسطينيين وقتل ثلاثة طلاب فلسطينيين في الكلية الإسلامية في الخليل، إلى تفجير مسجد قبة الصخرة، التنظيم الإرهابي خبأ العبوات الناسفة في عدد من الشقق الخفية في القدس وفي كفار أبراهام بجانب "بيتح تكفا" وفي قن للدجاج في مستوطنة "نوف" في الجولان. رئيس "الشاباك" سابقا، كرمي غيلون، كان في حينه رئيس القسم اليهودي وعضوا في طاقم حزاك. في محادثة معه وفي كتابه "شباك بين التفسخات" تحدث غيلون عن التحضيرات الميدانية التي قام بها الإرهابيون.

بعد أن نفذوا بصورة سرية (أحد أعضاء المجموعة تنكر في زي راهب) جولات استطلاعية في المسجد وقاموا بقياس حجم الأعمدة الاستنادية في قبة الصخرة خططوا لإلصاق متفجرات تسلسلية على الأعمدة تؤدي إلى انفجار نحو الداخل من أجل هدم القبة داخليا، ومنع حدوث انفجار نحو الخارج، الأمر الذي كان بإمكانه أن يلحق الضرر باليهود الذين يصلون في ساحة البراق – والذي يطلق عليه اليهود حائط المبكى زورا وبهتانا- ، لهذا الغرض اشترى لفني المهندس من حيث التخصص، والضابط في سلاح الهندسة، من مصنع في ريشون لتسيون حاويات من دون قعر لاستخدامها كحاويات للتفجير، النية كانت إلصاق هذه الحاويات بأعمدة قبة الصخرة.



سرقة متفجرات

ويضيف : بمساعدة المعلومات العسكرية التي يمتلكها لفني ورفاقه قاموا بسرقة عشرات الكيلوغرامات من المواد الناسفة البلاستيكية من قاعدة عسكرية في هضبة الجولان من صاروخ سري اسمه "تسيفع شريون" وهو مخصص لتفعيل حقول ألغام مزروعة في حالة دخول الدبابات السورية. خلال عمليات التحضير تدارس أعضاء التنظيم إمكانية قيام طيار من سلاح الجو موجود في المجموعة، وهو يعقوب هيلمان، بالتحليق في طيارة وقصف المساجد من الجو، للوهلة الأولى يتوجب أن يشعروا في "الشاباك" والشرطة اليوم بمشاعر التأهب والانقضاض الوشيك.

كما في ذلك الحين أيضا يتحدث اليوم أصوليون يهود عن عملية في المسجد الأقصى بمصطلحات مسيحيية، كوسيلة لإحراز هدف سياسي، آنذاك سعوا إلى منع الانسحاب من سيناء، واليوم يهدفون إلى إحباط خطة الانفصال، ولكن اللواء اليهودي (وهو وحدة تنفيذية في فرع إحباط الإرهاب ومنع التآمر اليهودي والأجنبي) يستطيع اليوم فقط أن يحسد حزاك ورجاله. ليس فقط لأنهم نجحوا في إحباط محاولتين للمس بالمسجد الأقصى؛ بل في الأساس لأنه في تقدير الشاباك عليه أن يعمل اليوم بإزاء متطرفي الألف الثالث - وهم شبان التلال ومتطرفون آخرون، يعصون مجلس "يهودا والسامرة" – الضفة الغربية- وغزة ويحتقرون قادته.

ويتابع ميلمان : "هنالك اختلاف ضخم بين تصور الهاذين من أوساط شبان التلال لتدمير المسجد الأقصى، وبين أعضاء الجبهة السرية اليهودية آنذاك"، يقول المسؤول الرفيع من جهاز الأمن، "رأى أعضاء الجبهة السرية أنفسهم جزءاً من الدولة واعتقدوا أنهم يساعدون الدولة بأفعالهم، أما "شبان التلال" فهم عالم آخر،أجرأ، وأحزم، لا يرى نفسه منتسبا للدولة، بل على العكس، إنه ينفصل عن المجتمع (الإسرائيلي)".



تغييران جوهريان

يفضل رؤوفين حزاك أن يعرف الفروق على النحو الأتي: "رجال المنظمة الإرهابية كانوا حالمين بأرجل على الأرض. الرفاق الذين تعاملت معهم كانوا رجالا يعتقدون أنهم بالغوا في الهذيان. "شبان التلال" حالمون محلقون، الهذيانات عندهم بديل من الأفكار، إنهم عديمو الانضباط ولا توجد لديهم أية حدود". تشهد بذلك خطط "الجبهة السرية بات عاين" التي كشف الشاباك النقاب عنها في السنوات الأخيرة، ولكنه نجح في أن يترجم فقط جزءا من المعلومات الاستخبارية لأدلة قضائية. في نهاية الأمر اتهم ثلاثة منهم بمحاولة للقتل بوضع مركبة مفخخة إلى جانب مدرسة للبنات في شرقي القدس.

في تقدير اللواء اليهودي، طرأ في السنوات الأخيرة تغييران جوهريان، احدهما، أن المسجد الأقصى في سياقاته الدينية المسيحانية يشغل دورا مركزيا عند أولئك المتطرفين المتعاطفين مع "الجبهة السرية بات عاين" أو مؤيديها. والتغيير الثاني هو خطة الانفصال وإرادة المتطرفين منعها، وبحسب أقوال المسؤول الرفيع، "هذا هو التهديد المركزي (إلى جانب نية قتل رئيس الحكومة) الذي نشأ نتيجة للأيديولوجية التي تسمح بعمل عمل متطرف، يزيد الدافع"، على حسب سلم التهديدات الذي أعد في الشاباك والذي يسمى "سلم ديختر"، خطر التعرض لحياة رئيس الحكومة هو في الدرجة 6 - "يتمنون موت رئيس الحكومة" – بينما فيما يتصل بالمسجد الأقصى التهديد هو بدرجة 7 - "إشارات تشهد على الإنفاذ"، لمعنى هو أنه في الدرجة 7 "يتحدثون عن كيفية الفعل، الآن وفي أسرع وقت".

إلى جانب تتبع تنظيمات هذه المجموعة أو تلك، يظهر خوف من مفجر واحد، يصعب أكثر تحديد مكانه. يمكن أن يكون شخصا ذا إيديولوجية صلبة "يصل إلى استنتاج أنه لا تكفي المظاهرات والاحتجاج ويقرر أن يأخذ على عاتقه أن يفعل فعلا بلا إشراك أي أحد"، أو ما يسمونه في اللواء اليهودي "مفجر نفساني" - وهو شخص غير معروف وغير متوقع، يسرح من مؤسسة للأمراض النفسية.



الشيخ رائد صلاح يحمّل الحكومة الصهيونية المسؤولية عن أي اعتداء على الأقصى

يقول الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية – المعتقل في السجون الصهيونية مند نحو عشرين شهرا – معقبا على ما ورد في تقرير هآرتس : "ردي كما قلت مرات كثيرة في السابق إن المسؤول الأول والأخير عن أي خطر قد يقع على المسجد الأقصى المبارك هو المؤسسة (الإسرائيلية) ممثلة بمكتب رئيس الحكومة والأذرع الأمنية والعسكرية الأخرى لأنها هي التي لا تزال تفرض احتلالها العسكري على المسجد الأقصى المبارك وهي التي شرعنت من خلال أساليب عملها العدائية لكل الجهات الشعبية والرسمية (الإسرائيلية) الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك وما يقال في صحيفة هآرتس أو غيرها من الصحف العبرية في تصوري هذا أمر هامشي جدا ، وهو عبارة عن تبريرات سخيفة على الصعيد محلي أو عالمي لأي اعتداء قد يقع على المسجد الأقصى المبارك ولذلك نقولها منذ الآن أي اعتداء يستهدف المسجد الأقصى المبارك سواء كانت في حجم صغير أو كبير فإن المؤسسة (الإسرائيلية) الرسمية هي المسؤول الأول والأخير لأنها أصلا هي التي رفعت شعار لا قيمة لـ (إسرائيل) بدون القدس ولا قيمة للقدس بدون الهيكل ، واضح جدا أنهم حتى الآن لم يبادروا إلى بناء هيكل ما لأن قناعتهم الباطلة طبعا تقول أنه لا يبنى الهيكل إلا على حساب المسجد الأقصى المبارك".

ويضيف الشيخ صلاح قائلاً: "ولذلك أحذر على صعيد الأمة الإسلامية والعالم العربي والشعب الفلسطيني ألا تنطوي علينا هذه الحيل الإعلامية الرخيصة الذي يشرف عليها بعض الصحفيين العبريين محاولين أن يبيضوا وجه المؤسسة (الإسرائيلية) من الآن ، إن المسؤول الأول والأخير هي المؤسسة (الإسرائيلية) على أي اعتداء كان في الماضي ، على أي مجزرة دموية كانت في الماضي، على حرق المسجد الأقصى, على محاولات تفجير المسجد الأقصى وعلى اقتحامات مازالت متواصلة حتى الآن في وجه النهار للمسجد الأقصى أو عن أي اعتداء قد يقع بعد وقت قصير أو بعد وقت بعيد" .



الشيخ كمال خطيب: صحيفة هآرتس تشتم رائحة الكارثة

من جانبه يقول الشيخ كمال خطيب – نائب رئيس الحركة الإسلامية - : "ما ورد في صحيفة هآرتس هو دليل آخر على ما سبق وقلناه نحن في الحركة الإسلامية بان الأقصى في خطر وخطر كبير ، تأكيدات وزير الأمن السابق تساحي هنغبي ثم رئيس جهاز الشاباك افي ديختر يبدو أنها لم ترتق بالمؤسسة الأمنية (الإسرائيلية) والسياسية لدرجة التعاطي مع هذا الموضوع بما يتناسب وخطورة الموقف وإن كانت صحيفة هآرتس أو غيرها من الصحف يبدو أنها تشتم رائحة الكارثة القادمة مع الأسف أن التحذير من هذا الخطر إذا كان من مصادر (إسرائيلية) إنه يكون موضوعيا وذا قيمة ، بينما إذا كان التحذير من الحركة الإسلامية أو من جانب فلسطيني آخر فانه يعتبر تحريضا ودعة للعنف" .

وأضاف قائلاً: " أنا اعتبر أن الاعتداء على السجد الأقصى المبارك فعلا لم يعد مطروحا للنقاش كونه سيكون أو لا يكون ، بقدر ما أن السؤال هو كيف ومتى سيكون ، فبالتالي فان الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك هو مرتبط أصلا بقناعات الجماعات اليهودية والتي تدعمها أحزاب سياسية تحت قبة البرلمان (الإسرائيلي)، التي تؤمن بضرورة بناء الهيكل الثالث على أنقاض المسجد الأقصى المبارك، ولا أن يكون لهذا علاقة بمشروع الانسحاب من غزة، لكن يبدو أن معارضي الانسحاب يفكروا في اعتماد وسيلة غير عادية تكون سببا لوقف الانسحاب أو تأخيره .

ويتابع الشيخ خطيب قائلاً : " سبق وأن قدمنا نصائحنا وملاحظاتنا ونؤكد عليها اليوم فهي موجهة بالدرجة الأولى للجانب (الإسرائيلي) حكومة وشعبا ، أن عليهم أن يدركوا أن أي اعتداء على المسجد الأقصى المبارك سيكون له تبعاته المدمرة على المنطقة كلها ، ومع كثرة الأطراف الخاسرة نتيجة تلك التبعات والآثار ، إلا أن الجانب (الإسرائيلي) اليهودي سيكون هو الأكثر خسارة، لا لشيء إلا لأن المسجد الأقصى المبارك له مكانته وموقعه العقائدي في نفوس المسلمين، وعليه فان المكانة المتميزة للمسجد الأقصى في قلوب المسلمين تجعل أي اعتداء عليه لن يكون أمرا عاديا بل ستكون له انعكاساته العالمية وليس المنطقية حتى ، كذلك انصح من تغريهم قوتهم هذه الأيام بأن لا يعطوا الفرصة لأي أذى يقع على المسجد الأقصى المبارك، لأنهم سيندمون حقا سيندمون .



الشيزوفرونيا الصهيونية وهدم المسجد الأقصى

في قراءة متأنية لفحوى تقرير ملحق " هآرتس " كتب الشيخ صالح لطفي الباحث في مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم : " توالت في الأسابيع الأخيرة المقالات والتحقيقات التي تناولت مستقبل المسجد الأقصى المبارك ، خاصة تلك المقالات التي كتبها الباحث والصحفي نداف شرجي في صحيفة هآرتس ، المتسمة بالجدية والرزانة العلمية ، مما يعطي هذه المقالات ثقلا وأهمية خاصتين ، ومن الواضح أن الجدل الإعلامي (الإسرائيلي) حول الانسحاب وعلاقة ذلك بالمستوطنين عموما "شباب التلال" وعلاقة ذلك بين اليهودية كدين في بعدها الغيبي " الماستيكي " والإحلالي المادي والفراغ الروحي الذي يعاني منه المجتمع اليهودي وحل هذه الاشكالة باستيراد أزمة دولية يدفع ثمنها المسلمون الذين يعانون اليوم من حملة دولية شعواء تقود كبرها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وروسيا و(إسرائيل)، حملة تهدف إلى خلخلة الإسلام ومقدساته، وكأن مشهد المساجد في الضفة الغربية والشيشان والعراق والبوسنة، هو الذي يجب أن يتكرر في مصادرة ألازمة الأسرا ـ يهودية ، ولكن هذه المرة في موقع مقدس يصيب كبد المسلمين ، الملتزم منهم والعادي ، ذالكم هو هدم المسجد الأقصى المبارك ، وقصة هدم المسجد الأقصى المبارك في العقلية اليهودية بدأت منذ الاحتلال عام 1967 وما زالت حتى هذه اللحظات ، بيد أنها في هذه الظروف التي نعيش ترتبط بثالوث خطير لا يقل عن ذي قبل ، إنما طور نفسه واستعد أكثر ، وأصبح أكثر أيديووجيا ومجردا ، المسيرة السياسية وما نم عنها حتى هذه اللحظات من خطة الفصل الأحادي ، والمدارس الدينية التي ارتبطت بالهيكل والسعي لبنائه وإعماره على أرض المسجد الأقصى، سواء بهدمه أو بجانبه ، والتشدد الأصولي الديني اليهودي الآخذ أنفاسه من الحاخامات والتفسيرات الغيبية والفلسفية للعلاقة بين الواقع الذي تعيشه (إسرائيل) دولة ومجتمع ، ووضعية المسجد الأقصى المبارك . حيث ترتفع أصوات دينية يهودية تزعم أن السبب المباشر وراء ما يصيب اليهود من نكبات وبالذات مسألة إخلاء المستوطنين من غزة سببه بقاء " جبل الهيكل " المسجد الأقصى بيد المسلمين " الغوييم "، وفي هذا يقول أوري اليتسور محرر مجلة نكوداة – مجلة اليمين والمستوطنين - : " أن تسيطر على أرض (إسرائيل) دون السيادة على جبل الهيكل ، أشبه بالحب الافلاطوني – هآرتس 12/12/2004 – ووفقا لفلسفة الراب مردخاي الياهو فإن بقاء " جبل الهيكل تحت السيطرة الإسلامية يضعف وبشكل مستمر إمكانية (إسرائيل) التعاطي والتعامل مع مشكلاتها والضغوط النازلة عليها ، سواء كانت هذه المشاكل أو الضغوط محلية أو خارجية .

وتأريخا ثمة علاقة بين ارتفاع وتيرة التهديد بهدم الأقصى وبين المُعطى السياسي الذي تتشكل في ظله الوضعية السياسية والحراك السياسي في الدولة ، فقبل 25 عاما عندما تمت اتفاقيات كامب ديفيد الأولى والانسحاب من سيناء ومن مستوطنة "ياميت" اعرب الراب يوشعا بن شوشان آنداك عن قناعته بضرورة تدمير /قصف المسجد الأقصى لوقف الانسحاب زاعماً "أن سيطرة المسلمين على الهيكل هي السبب في المشاكل التي يعانيها شعب (إسرائيل) ، وأن سيطرة المسلمين على جبل الهيكل تمنحهم القوة الروحانيه ومنها يستمدون قوة وجودهم على هذه الأرض" (هآرتس 11/11/2004).

وهذه الأيام يقوم بحملة التهديد على المسجد الأقصى مجموعات من المتدينين اليهود ممن يحسبون على التيار الديني المتشدد أو على التيار الديني الوطني أو على المدارس الدينية التي تؤمن "بالكابالاة" والتفسيرات والنبوءات وتترجم معتقاداتها الى أيديولوجية تمنحها القوة العملية، وعلى رأس هؤلاء الحاخام يسرائيل ارئيل والذي يعمل رئيسا للمعهد الديني " معهد المعبد " والتخصص في إدارات المعبد التي يجب أن تتواجد وفقا للشريعة في الهيكل والمعبد أثناء قيامه وبعد قيامه.

وإذا كانت صحيفة هآرتس قد كشفت عن المؤتمر الذي عقد يوم الأربعاء (21/12/2004 ) حول (الصراع على الأرض والعلاقة مع الهيكل ) ،وقد عقد المؤتمر في المدرسه الدينيه كوتيل في قلب المدينة القديمة ... ولعل في هذا الأمر أكثر من مؤشر ودليل على العلاقة بين السياسي والإيديولوجي والديني ومستقبل هذه الدولة في العلاقة مع المسجد الأقصى المبارك ...

الراب يسرائيل آرئيل يعتبر الانسحاب من قطاع غزة وترك البيوت هو في الأساس عقاب من الله على إهمال "جبل الهيكل".

أما الراب يسرائيل روزان فيرى ضرورة الوصول مع المسلمين إلى تسويه لبناء المعبد / الهيكل ولكن يعتقد أن الانسحاب من قطاع غزة يعود كذلك إلى "ضعف في القلب الذي هو جبل الهيكل والصلة معه فإن هذا الضعف ينسحب على باقي الأعضاء البعيدة عن مصدر الحياة ـ الهيكل ـ ومن ذلك ما يحدث معنا في غوش قطيف ".

ولذلك فإن نظرية العلاقة بين جبل الهيكل كمصدر للقوة والتأثير على الواقع السياسي أضحت تمثل أكبر قطاع من دعاة إعادة بناء الهيكل سواء بتدمير المسجد الأقصى أو بناء الهيكل إلى جانبه .

وفي هذا السياق يقوم الشاباك بالإعلان بين الحين والآخر عن وجود تنظيمات يهودية قد تقوم بعمليه خطيرة ضد المسجد الأقصى المبارك ، بحيث تتناغم مسألة هدم المسجد الأقصى مع الضغط السياسي حول مسألة الانسحاب والإخلاء . ويضاف إلى هذا بروز المدرسة الكابلية الجديدة مما يطلق عليهم الدردعيون وهو مصطلح يطلق على مجموعه من الشباب اليهودي اليمني المتدين الذي يتخذ من تراث الحاخام المشهور "الراب رمبام " نبراسا وهاديا , ويعتقدون بضرورة هدم المسجد الأقصى المبارك , ويتخذون من العرب عدوا أساس إلى جانب الثقافة المادية الغربية...

وهذا الفريق من الناس تتسع رقعته ليضم منتسبي "شباب التلال" ومنتسبي "حركة كاخ" الدينية وأعضاء الحركة السرية "بات عاين" حيث تضم قياديين عسكريين سابقين ورجال كوماندو وأعضاء وحدات خاصة وطيارين (يعيشون في مستوطنة "بات عاين " ويعيشون حياة مجردة جدا)

وهكذا فإن المسجد الأقصى كما يبدو من جملة التحقيقات الصحفية والتحليلات السياسية , قد يدفع ثمن الشيزفرونيا الدينية والمجتمعية الآخذة بالتأصل في المجتمع اليهودي المتدين الذي يضم إلى جانب المتشددين الأصوليين أصحاب السوابق من متعاطي السموم والمخدرات ممن يطلق عليهم التائبون .

إن المسجد الأقصى المبارك يقع اليوم بين كماشة التشدد الديني والتفسيرات الكابالاية والنبؤات المبنية على رؤى دينية , وبين الوقائع والأوضاع الأمنية . وفي مثل هدا الوضع يمكن أن نتوقع كل شيء ولكن من الواضح أن حدوث أي مكروه للمسجد الأقصى المبارك سيفجر المنطقة بالكلية , ولن يجدي (إسرائيل) ولا مؤسساتها عندئذ نفعا , فـ (إسرائيل) إن سمحت لهذه الفئات التي تتلقى القبول والدعم من المؤسسة الرسمية بشكل أو بآخر , فإن (إسرائيل) ستكون أمام حرب دينية, وعندها لن تستطيع المؤسسة أن تتجاوز هذه الأزمة , فـ (إسرائيل) كدولة اليوم , وأكثر من أي وقت مضى مرتبطة كمصير بمجموعة من المتطرفين تسعى لتحديد مصير هذه الدولة عبر تنفيذ نبوءات وفلسفات لتحيل الوضع الراهن إلى ذر الرمال في العيون أمام المستقبل المجهول , الذي سيغير وبالقطع وجه الشرق الأوسط بالكلية ويعيد تشكيل القوس الإسلامي الآسيوي .

[b]
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

رد: مصيبة كبرى .....................

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الجمعة نوفمبر 18, 2011 3:48 pm

عاجل ؟غرباء هذا الزمان .... اللهم اجعلنا منهم

عاجل ؟غرباء هذا الزمان .... اللهم اجعلنا منهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هذه وصايا .. إلى الفتيات العفيفات .. والنساء المباركات .. اللاتي يأمرن بالمعروف .. وينهين عن المنكر .. ويصبرن على ما يصيبهن ..

هذه همسات .. إلى حبيبة الرحمن .. التي لم تجعل همها في القنوات .. ومتابعة آخر الموضات .. وتقليب المجلات .. وإنما جعلت الهموم هماً واحداً هو هم الآخرة ..
هذه رسالة .. إلى تلك المؤمنة العفيفة التي كلما كشر الفساد حولها عن أنيابه .. رفعت بصرها إلى السماء وقالت : اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك .

اللاتي قال فيهن النبي صلى الله عليه وسلم : ( يأتي على
الناس زمان يكون فيه القابض على دينه كالقابض على الجمر ) ... وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لها فيما رواه ابن ماجة والدارمي : " إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء " . قيل : ومن الغرباء يا رسول الله ؟ قال : " الذين يصلحون إذا فسد الناس " ..
{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز
حكيم } ..
أخية لماذالا نتسابق إلى الأعمال الصالحة .. صغيرها وكبيرها
ولا نعلم اي العمل ندخل به الجنة فلعلَّ شريطاً نوزعه في مدرسة ..
أو نصيحةً عابرة نتكلم بها .. يكتب الله بها لنا رضاه ومغفرتَه ..
أخية نحن لا نعيش لاانفسنا فقط بل نحمل هم هذا الدين
.. ليس هم إحدانا لباسها وحذاؤها .. وتسريحة شعرها .. وإنما همها الأكبر كيف تخدم هذا الدين .. إذا رأت عاصية فكيف تنصحها .. فتجدين أنها مباركة أينما كانت .. تفيد النساء في مجالسهن ..
توزع عليهن الأشرطة النافعة .. تنصح هذه .. وتتودد إلى هذه .. فهي أحسن الناس قولاً
.. { ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين }
فطوبى لك أخية وطاب ممشاك وجعلكي الله ذخرا للاسلام والمسلمين
إن الإسلام بدأ غريباً

وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء

ابن تيمية حينما أًخذ إلى السجن بقلعة دمشق ، ابتسم ابتسامة
الراضي ، ملقنا لمن يعيشون في ساحة الحياة درس الرضــــا والقبول ، فصرخ قائـــــــــــلا :
" ما يصنع أعدائي بي؟؟! أنا جنتي وبستاني في صدري ، اين
أذهب فهي معي لا تفارقني ، إن حبسي خلـوة ، وقتلي شهــادة ، وإخراجي من بلدي سياحــــــــــة....

[b]

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:12 am