www.sadana.yoo7.com * صدى الفكر * www.sada.tk


خطورة التلاعب بالألفاظ والمصطلحات وأثر ذلك في انتشار الفساد (1) - يحي بدر الدين صاري

شاطر
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

خطورة التلاعب بالألفاظ والمصطلحات وأثر ذلك في انتشار الفساد (1) - يحي بدر الدين صاري

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الإثنين يوليو 18, 2011 1:33 pm

مقدمة وأدلة

لا يخفى على كل متتبع لأحوال الناس في هذا الزمان: أن من أهم ما يُـمَّيِز هذا العصر، هو ذلك التلاعب بالألفاظ والمصطلحات والمعاني حتى عبَّر بعض المتتبعين للواقع أننا نعيش "حرب المصطلحات" حيث حُرِّفت الكثير من الكلمات والمصطلحات الإسلامية والعُرفية الجميلة، وأُضْفِيَت عليها معان قبيحة، وتفسيرات سيئة، شوهت جمالها، وكدَّرت بهائها، فاستهجنها الناس وكأنها من عمل الوسواس الخناس.
كما أننا نجد الكثير من المحرمات، والمنهيات الشرعية، وكبائر الإثم والفواحش، تحولت إلى أمور طبيعية عادية، وربما إلى حق مشروع، وشيء ليس بالممنوع .. ووضعت في قالب ظاهره الرحمة وباطنه العذاب..
وهكذا صار كل من يريد أن ينشر فكرة يَنْحَت لها ما يشاء من الألفاظ للتعبير عن وجهة نظره، والدعوة إلى مذهبه.
فأردت من خلال هذه السلسلة أن أضع بين يدي القارئ الكريم جملة من تلك الكلمات المظلومة، وأرصد الألفاظ المحرفة، وأبين خطر هذا التحريف في انتشار الفساد بكل سبله وأنواعه.
ذكر الأدلة على وقوع التحريف في الألفاظ والمصطلحات
وإليكم أيها الأحبة في الله الأدلة الشرعية على وقوع هذا التحريف، وتسمية الأسماء بغير اسمها، مما يزيدنا يقينا، أن قضية تحريف المصطلحات تُعتبر قضية خطيرة جدا.. ينجم عنها فساد عريض.
إبليس زعيم مدرسة التحريف
قال الله عز وجل : ((فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى)) [طه : 120]
تأمل كيف سَـمَّى إبليس الأشياء بغير اسمها: فقد سَـمَّى الشجرة المحرمة ((شَجَرَةِ الْخُلْدِ)) أي من أكل منها خَلد ولم يمت، وخاطب في آدم وحواء، "غريزة" جعلها الله أصلية في النفس الإنسانية، وهي :
الرغبة في الخلود ((هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ))
وغريزة التملك ((وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى)) .
فهل اعتبرت أخي القارئ، وأدركت أن الشيطان، من أخطر مخططاته هي : التحريف والتغيير والتبديل، كما قال الله عز وجل عنه (( وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ)) [النساء : 119] فكما غَيَّر اسم الشجرة المحرمة، غير أسماء المحرمات، التي حرمها الله على عباده، واختار لها من الأسماء ما يجلب للنفس دواعي انتهاكها، والاستهانة بها، بل واستحلالها.
الخمر يُسمونها بغير اسمها
وهذا من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم
- عن أبي أمامة الباهلي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sadلا تَذهب الليالي والأيام حتى تَشْرَب فيها طائفة من أمتي الخمر يُسمونها بغير اسمها). [رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه]
- وعن عائشة قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( إِنّ أوَّل ما يُكْفَأُ[1]. قَال زيد يعني الإسلام :" كما يُكْفَأُ الإِنَاءُ كَفْيَ الْخَمْرِ ". فقيل : فكيف يا رسول اللَّه وقد بَيَّنَ اللَّه فيها ما بَيَّنَ؟ قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم :" يُسَمُّونَهَا بِغَيْرِ اسْمِهَا فَيَسْتَحِلُّونَهَا").[رواه الدارمي] - وعن ابن وهب أن أبا مسلم الخولاني حج فدخل على عائشة رضي الله عنها، فجعلت تسأله عن الشام وعن بردها، فقال :"يا أم المؤمنين إنهم يشربون شرابا لهم يقال له الطِّلاء" فقالت:"صدق الله وَبَلَّغَ حِبِّي سمعت حِبِّي رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إن أناسا من أمتي يشربون الخمر يسمونها بغير اسمها")[2] [مصنف ابن أبي شيبة والسنن الكبرى للبيهقي]
فهذه الأحاديث يُبين لنا فيها النبي صلى الله عليه وسلم طريقة استحلال المحرمات، وتغفيل الناس، ونشر الفساد، وانتهاك حدود الله؛ بتغيير المسميات..
وهذا التحريف لم يقتصر على الخمر بل تعداه لكثير من المحرمات في عصرنا. وهذا ما سنبينه في الحلقات الآتية بحول الله .

[1] يكفأ : يقلب

[2] وهناك _ عياذا بالله_ فرقة النصيرية التي تسمي نفسها بالعلويين يسمون الخمر "عبد النور"






كتبه يحي بدر الدين صاري

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 5:25 pm