www.sadana.yoo7.com * صدى الفكر * www.sada.tk


التشيع (عقيدة دينية ؟ ام عقدة نفسية) الجزء العشرون والاخبر

شاطر
avatar
صدى الفكر
Admin
Admin

السمك الثعبان
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

التشيع (عقيدة دينية ؟ ام عقدة نفسية) الجزء العشرون والاخبر

مُساهمة من طرف صدى الفكر في الأحد سبتمبر 05, 2010 5:54 pm

هشاشة صف الخصم
يقول الاختصاصي النفساني عبد الله مصطفى ناقلاً عن البروفسور مصطفى زيور: (إن ما يجمع بين التجمعات اليهودية الإسرائيلية بالرغم من اختلافها في كل شيء، إنما يتلخص بهذا التوحد بالمعتدي الذي أتاح لليهود التحول من المذلة إلى الطغيان، ومن الخنوع إلى السفاحية. لذلك يستنتج المحلل الحاجة الإسرائيلية - النفسية لممارسة العدوان. فشخصية المتوحد بالمعتدي تفقد تماسكها إن هي توقفت عنه. لأن العدوان يطمئنها، مانعاً تفجر موجات القلق والرعب فيها. وكأن لسان حالها يقول: ما دمت أنا المعتدي فلا خوف علي من الارتداد إلى ما كنت عليه يهودياً تائهاً رعديداً يفتك به الناس في كل مكان.
من هنا يمكن استنتاج هشاشة الشخصية الإسرائيلية. وعدم قدرتها على تحمل أي إحباط. كون الإحباط يصيب هذه الشخصية بالتهاوي والتفكك مهدداً بزوال الهوية الزائفة. لذلك فان القادة الإسرائيليين مجبرين على تأمين أفضل مستويات الروح المعنوية ليهودهم. وبناء على هذه الهشاشة وعدم القدرة على تحمل الإحباطات تقوم إسرائيل باعتداءات دورية غير ذات هدف محدد، سوى دعم مشاعر القدرة على العدوان وإثباتها).
وأنا أطمئن أهل السنة فأقول:
إن الشخصية الشيعية شخصية اضطهادية. تعاني من النقص والخوف والشعور بالضعف والاغتراب والقلق. لا تعرف الوسطية؛ فهي إما ذليلة خانعة مستكينة – إن هي فقدت أسباب القوة - وإما طاغية متجبرة متوحشة، متى ما شعرت أنها تمتلك سبباً من أسباب القوة. ولا تعرف التعايش مع الآخر. فإما أن تأكله، وإما أن يلجم فمها ليستمر. يجمع بينها وبين مثيلاتها – كالشخصية اليهودية – سمة (التوحد بالمعتدي). ما يعني أنها تفقد تماسكها إن هي توقفت عن العدوان، وعدم قدرتها على تحمل أي إحباط؛ لكون الإحباط يصيب هذه الشخصية بالتهاوي والتفكك والزوال؛ فما علينا إلا العمل على إيقاف ممارستها للعدوان، وعدم إعطائها الفرصة لممارسته في المستقبل.
إن هذه الشخصية غير قادرة على تحمل حالة النصر أو الهزيمة. فهي إن انتصرت اعتدت وخربت ودمرت. وإن انهزمت أحبطت وتهاوت وتفككت؛ لذا علينا أن نعمل على إلحاق الهزيمة بها، وإبقائها خائفة ضعيفة. واعلموا أنها ستتهاوى عند أول ضربة قوية؛ لأن ذلك يشعرها سريعاً بالإحباط، وهي غير قادرة على تحمل أي بادرة له. أما ما ترون من علامات القوة عندها، فالحقيقة غير ذلك. إنها انتفاشة وانتفاخ كاذب يعبر عن خواء ونقص وضعف، أكثر مما يعبر عما يتوهم المتوهمون.
وأنا أبشر نفسي وإخوتي والأمة جمعاء بقول الله تعالى فيهم وفي أمثالهم:
(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ *لَئِنْ أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يُنْصَرُونَ * لأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ * لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلا فِي قُرىً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ * كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيباً ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ* فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ) (الحشر:11-17).
وصدق من قال: العقائد التي يبنيها الحقد يهدمها الانتقام.
والحمد لله رب العالمين.




مصطلحات مهمة


في علم النفس والأمراض النفسية


هذه مجموعة من المصطلحات العلمية المستعملة في علم النفس والأمراض النفسية التي وردت في هذا الكتاب. عمدت إلى طرحها بأسلوب مبسط قدر الإمكان، محاولاً أن لا يبعدني ذلك كثيراً عن التفسير العلمي الفني أو الأكاديمي للمصطلح، الذي يتميز عادة بتعقيده وانغلاقه؛ ما يجعله صعب الفهم بالنسبة إلى القارئ غير المتخصص؛ فيحتاج إلى تبسيط قد يؤدي – بطبيعة الحال - إلى الخروج شيئاً ما عن المعنى العلمي الدقيق للمصطلح. وقد اعتمدت في عرضها على كتاب (التخلف الاجتماعي) للدكتور مصطفى حجازي، وكتاب (أصول علم النفس) للدكتور أحمد عزت راجح.


العقدة
Complex
استعداد نفسي لا شعوري مكبوت يقسر الفرد على ضروب شاذة من السلوك الظاهر والشعور والتفكير. مركب من ذكريات وأحداث مكبوتة مشحونة بشحنة انفعالية قوية من الذعر أو الغضب أو الكراهية أو الاشمئزاز أو الغيرة أو الإحساس الخفي بالذنب. والعقدة استعداد لا شعوري أي لا يفطن الفرد إلى وجوده ولا يعرف أصله ومنشأه، وكل ما يشعر به هو آثار العقدة في سلوكه وشعوره وجسمه: كالقلق الذي يغشاه، أو الشكوك التي تساوره، أو اضطرابات في وظائف أعضاء الجسم كالمعدة أو القلب أو التنفس.
قد تنشأ العقدة من صدمة انفعالية واحدة، أو من خبرات مؤلمة متكررة، أو من تربية في عهد الطفولة، تسرف في الكبح والتخويف أو التدليل أو التأثيم أي إشعار الطفل بأنه خاطئ مذنب من كل ما يفعل. مثل هذه التربية من شأنها أن تولد في نفسه مشاعر بغيضة بالنقص والذنب والقلق والغيرة، أو عواطف هدامة كالحقد والكراهية. وهي مشاعر وعواطف ثقيلة على النفس لا تلبث أن تكبت فتنشأ عنها عقدة أو عدة عقد. وقد تكون عناصر العقدة وملابساتها منسية نسياناً تاماً، أو جزئياً.
عقدة النقص
Inferiority complex
يشعر الفرد بالنقص حين يدرك أن بينه وبين غيره فرقاً في جسمه وقوته، أو ذكائه وعلمه، أو حالته الاجتماعية أو الاقتصادية أو غيرها، حقيقياً كان هذا النقص أم متوهماً. إذ ليس من الضروري أن يكون بالفرد نقص حتى يتملكه هذا الشعور الذي يدركه إدراكاً مباشراً ويعترف به مع نفسه. وقد يدفع هذا الشعور صاحبه إلى التفوق والارتقاء بطريق مباشر كما يعمد ضعيف الجسم إلى تقوية بنيته، أو بطريق غير مباشر كما يفعل الطالب المتخلف في دراسته على التفوق في مجال النشاط الرياضي مثلاً.
أما عقدة النقص فتتولد حين يتعرض الفرد لمواقف كثيرة متكررة تشعره بالعجز والفشل وقلة الحيلة، مع فشله في التعويض الناجح؛ فيلجأ إلى كبت شعوره أي إلى إنكار وجوده، بل وإلى عدم الاعتراف بما لديه من عيوب فعلية. ويلجأ كذلك إلى التعويض الوهمي، كأن يصاب بمرض نفسي كالهستريا يتخذه عذراً وجيهاً عن عجزه ونقصه؛ إذ لو لم يكن مريضاً لما عرف العجز إليه سبيلاً، بل لتفوق على غيره. وهكذا يعفوه المرض من لوم الناس، بل من لوم نفسه. أو يلجأ إلى الدعاوى الفارغة وأوهام العظمة.
والمصاب بعقدة النقص كل ما يذكره بالنقص يحمله على الفور وبطريقة تلقائية على الدفاع عن نفسه بأن يستجيب بعنف.


التعويض الزائد
Overcompensation
التعويض هو كل محاولة لإخفاء نقص أو التغلب عليه. وكثيراً ما يكون التعويض ستراً للنقص لا التماساً للقوة وإصلاح العيب. وقد يطلق التعويض على كل محاولة للتحرر من الشعور بالنقص؛ لذا فقد يعتبر التبرير والإسقاط وأحلام اليقظة والعدوان على الغير مثلاً صوراً من التعويض لكنه تعويض فاشل.
أما التعويض الزائد فهو مهاجمة النقص بعنف بما يؤدي إلى تضخم مظاهر التعويض، كالشخص الضعيف البنية الذي يمارس الألعاب الرياضية ولا يقنع أن يصير جسمه عادياً بل يجهد نفسه ليكون من الأقوياء. ويتخذ التعويض الزائد صوراً كثيرة منحرفة منها اصطناع ضروب من التصرف المتكلف السخيف طمعاً في جلب انتباه الآخرين. والتباهي بأعمال عظيمة، أو الخروج على الناس بأفكار مغربة، أو التمشدق في الحديث، أو اللباس غير المحتشم. بل قد يتخذ شكل عدوان وإجرام كي يثبت الفرد لنفسه وللناس أنه غير ضعيف، وأن لديه من القوة ما يتحدى به حتى القانون. ومن الأمثلة على التعويض الزائد العمامة الكبيرة الزائدة عن الحد التي يلبسها (رجل الدين) الإيراني عادة ومن لف لفه ، وتقيده بملابس ذات تصميم خاص ملفت للنظر لإخفاء الجهل الذي يعاني منه. وكتابة المؤلفات المستعصية على الفهم للسبب نفسه.


عقدة الذنب
Guilt complex
الشعور بالذنب أو وخز الضمير (Sense ofguilt) هو الشعور الذي ينجم عن قيام الفرد بعمل لا يرضاه ضميره، وهو شعور سوي ذو قيمة في تهذيب الفرد. غير أن هناك شعوراً بالذنب يكون هائماً طليقاً غير واضح المصدر – مثله كمثل القلق العصابي – وكثيراً ما يقترن بالقلق واستصغار الذات أو الاشمئزاز منها. فترى المصاب لا يعرف لماذا هو يشعر بالذنب، يغشاه شعور غامض موصول بأنه مذنب آثم حتى إن لم يكن أذنب أو أتى شيئاً يستحق عليه العقاب، أو يلوم نفسه على أمور لا يلومه عليها أحد، ويرى في أخطائه ذنوباً لا تغتفر.
في هذه الحال يكون الفرد يعاني من ((عقدة الذنب)). كما أنه يشعر بحاجة ملحة إلى التكفير - ولو بعقاب نفسه – التماساً للراحة، وتخففاً مما يكابده من توتر مجهول المصدر. وتفسير ذلك التنشئة منذ الصغر على تهويل الذنوب مهما صغرت، ولوم الطفل وعقابه وتأنيبه وإشعاره بالذنب من كل ما يفعل، وأنها لا تكفر حتى يحل العقاب، فتراه لا يشعر بالراحة إلا إذاتعرض له. حتى إن فتاة منعها والداها من قراءة كتاب معين، غير أنها أخبرتهما ذا يومٍ – كذباً – أنها قرأته فأوقعا عليها العقاب، إذ ذاك شرعت تقرأ الكتاب وهي مطمئنة مرتاحة البال.
وهكذا ترى أن من يعاني عقدة ذنب يندفع من تلقاء نفسه إلى عقاب نفسه، تدفعه حاجة لا شعورية ملحة إلى هذا النوع من العقاب. سواء كان هذا العقاب مادياً أو معنوياً، فتراه يورط نفسه – عن غير قصد ظاهر منه – في متاعب ومشاكل مالية أو مهنية أو عائلية أو صحية لا يناله منها إلا التعب والمعاناة والمشقة والعذاب. بل قد يستفز عدوان الغير عليه، أو عدوان المجتمع بارتكاب جريمة. فإذا حل به العقاب زال عنه ما يغشاه من توتر أليم. والانتحار أقسى حالات عقاب الذات. ومن هؤلاء من يتقبل الإهانات دون دفاع عن نفسه، وهو يفتش عما يؤذيه ليجد الراحة بل اللذة في هذا الأذى أو العقاب. ويطلق على هذا الشخص لقب المازوخي أو الماسوشي (Masochist). وتظهر عقدة الذنب واضحة لدى الشيعي وهو يجلد نفسه جلداً دونه جلد الزناة في شرع الإسلام، ويلطم صدره ويشدخ رأسه إلى حد فقدان الوعي أو الموت تحت ذريعة خيالية هي حب الحسين! وتجد الماسوشية جلية في تفشي اللواطة في المجتمع الإيراني خصوصاً في المراكز الدينية وما حولها. وقد انتقلت هذه الرذيلة إلى المراكز نفسها في النجف وغيرها والتجمعات التي تأثرت بها. وتقوم عملية ((الإسقاط))بدورها في إلصاق هذا العمل الخسيس بخصومهم، حتى إنهم يتهمون به خيرة الصحابة! بل كل من تسمى بـ((أمير المؤمنين))من خلفاء المسلمين في تاريخهم بدءاً بعمر بن الخطاب  وأرضاه !


اللاوعي
(= الخافيّة ، اللاشعور ، العقل الباطن)
Unconscious
يعتبر التحليل النفسي أن النفس الإنسانية تقسم إلى قسمين أساسيين: النفس الواعية وتسمى الوعي (الشعور)، وهي مركز العمليات الذهنية العادية من تفكير وإدراك وإحساس وإرادة وتخطيط وتفاعل مع العالم. والنفس اللاواعية (اللاشعور)، وهي تضم كل القوى النزوية وكل الميول الطفلية والبدائية ذات الطابع الحيواني التي لا تعرف المنطق ولا تراعي الزمان ولا المكان.
هذه القوى تظل بعيدة عن إدراكنا، ولكنها تؤثر فينا وتوجه سلوكنا وعلاقاتنا واختياراتنا دون أن ندري حتى إنها قد تتقنع باعتبارات عقلانية منطقية.
واللاوعي يشكل الجانب الأكبر من الحياة النفسية، وتأثيره حاسم في بنية الشخصية وتوجهاتها الأساسية. تحتاج محتويات اللاوعي إلى إشباع عن طريق التنفيس الذي يتخذ أشكالاً رمزية ومقنعة، وينبث في كل تصرفاتنا اليومية. فيظهر عادة بشكل مقنع في الأحلام والهفوات وفلتات اللسان. وبما أن هذه المحتويات إجمالاً من النوع غير المقبول خلقياً أو اجتماعياً؛ ولذلك يتنكر لها صاحبها أشد التنكر ويقاومها الوعي بشدة؛ لأن الوعي بها يثير قلقاً شديداً يصعب على الشخص احتماله.
وفي رأيي أن النفس اللاواعية لا تضم الميول البدائية والشريرة التي يتنكر لها الشخص في وعيه فحسب، بل تضم الميول والدوافع الخيرة أيضاً التي يختزنها الشخص في لا وعيه، وتحكم تصرفاته بصورة تلقائية غير واعية إجمالاً.ويتم ذلك كله عن طريق الكبت.


الإيحاء (=الاستهواء)
Suggestion
التأثير دون إقناع منطقي، ودون أمر أو قسر لقبول رأي معين أو احتضان اتجاه معين أو أداء فعل معين.
يقوم الإيحاء بدور كبير في تكوين اتجاهاتنا وعواطفنا إزاء الآراء والأفكار والمعتقدات والنظم الاجتماعية. تزداد قابلية الفرد للإيحاء أي لتقبله ما يوحى به إليه دون مناقشة أو نقد أو تمحيص في حالة كونه طفلاً أو جاهلاً أو منفعلاً أو مريضاً أو في حشد من الناس، أو كان الإيحاء صادراً من شخصيات بارزة أو ذات نفوذ. على هذا النحو يتشرب الطفل كثيراً من الآراء والاتجاهات والمعتقدات الشائعة في أسرته دون قصد منه، ودون نقد أو تحليل لاتجاهات الأسرة نحو الدين والوطن والنظام الاجتماعي أو الاقتصادي، نحو المباح أو المحظور، نحو النظام أو الفوضى، نحو المسالمة أو العدوان، نحو حب جماعة أو كره أخرى. لذا فنحن نحمل معنا من عهد الطفولة كثيراً من الانحيازات الضحلة والاتجاهات الحمقاء إزاء بعض الأشخاص أو الجماعات أو الآراء والمعتقدات. وليست الأسرة وحدها مصدر ما نكتسبه من اتجاهات عن طريق القابلية للإيحاء، فهناك المدرسة والصحافة والدعاية والمطالعات الخاصة وأفكار قادة الرأي، والأصدقاء.على هذا النحو تتكون الكثرة من اتجاهاتنا وعواطفنا، فنحن لم نكتسبها عن طريق التعقل والتفكير والتحليل، بل بطريقة لا شعورية غير مقصودة عن طريق التكرار والعدوى الاجتماعية. على أن هذا لا ينفي أننا نكتسب اتجاهات وعواطف نتيجة التفكير الذاتي والتحليل. لكن هذا له تأثير كما للآخر من تأثير.
وقد عرف أساطين التشيع الفارسي هذه الخاصية النفسية فاعتمدوا في نشر أفكارهم ومعتقداتهم وطقوسهم عن طريقها بالدرجة الأساس، مستغلين زمن الطفولة لغرسها، وجهل الناس بالكتاب والسنة وحقيقة الأمور. وكذلك اعتماد التهييج العاطفي عن طريق النياحة والقصائد المرنمة الشجية، والاستعراضات والحشود الجماهيرية وما يسمى بالمواكب الحسينية، والألقاب الضخمة للشخصيات التي تتقدم المسيرة والمرجعية مع العمامة الكبيرة والملابس الخاصة، وإخفاء المرجع في أكثر الأحيان لإضافة هالة من السرية والإبهام والفوقية على شخصيته، كل هذا من أجل أن يؤدي الإيحاء وظيفته لغرس ما يريدون في نفوس الناس قبل عقولهم. فيكون ترسيخ المعتقدات في العقول لا عن طريق الممر الطبيعي وهو مخاطبة العقل مباشرة، وإنما تسريبها إليه من النافذة الخلفية وهي النفس؛ لأنهم يعلمون أنها لو سلكت الطريق المعتاد وحاولت دخول العقل من بابه لربما صدت ولم تتمكن من الدخول. وهو ما يمكن أن نطلق عليه مصطلح ((التفكير النفسي)). هذا مع اعتماد وسيلة الدعاية والإعلام والتكرار المستمر دون كلل أو ملل للأفكار نفسها على أسماع الجماهير.


الكبت
Repression
عملية نفسية دفاعية أساسية يتمكن الأنا الواعي بواسطتها من طرد الرغبات والأفكار والانفعالات المصاحبة لها خارج حيز الوعي إلى حيز اللاوعي هرباً مما يسببه الوعي بها أو تنفيذها من قلق نظراً لتعارضها مع رغبات أخرى أو مع أوامر الأنا الأعلى (الضمير). فهو ينكر ويعمى عن عيوبه ونقائصه ودوافعه المستكرهة ومقاصده السيئة؛ ليحفظ له كبرياءه واحترامه لنفسه. فالكبت هو أحد العوامل الأساسية لتكوين اللاوعي، به نصرف انتباهنا عن فكرة أو شعور أو حادث بصورة متعمدة ومستمرة حتى نستبعد هذه الأشياء من الوعي في النهاية فلا نستطيع استرجاعها. لكن الرغبات المكبوتة لا تزول، بل تظل نشطة وهي كامنة في اللاشعور تمارس ضغطاً مستمراً كي تبرز إلى حيز الوعي والتحقيق من خلال السلوك والتصرف عندما يتعرض المرء إلى ما يستفزه من ظروف ويثيره من مواقف.


الإسقاط
Projection
عملية نفسية ينسب الشخص من خلالها ويحوِّل إلى غيره صفاته هو أو مشاعره أو رغباته أو نزواته أو أفكاره التي لا يرغبها ويخجل من الوعي بكونها جزءاً من ذاته. فهو يتهرب لا شعورياً منها بطردها عن نفسه أولاً، ثم إلصاقها بالغير أو اتهامه بها ثانياً كنوع من تبرئة الذات أو الدفاع السلبي عنها. إنه عبارة عن تخلص من كل ما هو سيء في الذات باتهام الآخرين به. فهي عملية أو حيلة نفسية دفاعية مزدوجة. وتتخذ في الخارج مظهرين:

أولهما أن ننسب عيوبنا ونقائصنا ورغباتنا المستكرهة المكبوتة إلى غيرنا من الناس والأشياء أو الأقدار أو الحظ وسوء الطالع؛ وذلك تنزيهاً لأنفسنا، وتخففاً مما نشعر به من قلق أو خجل أو نقص أو ذنب. كل ذلك بطريقة لا شعورية. فالكاذب أو الجحود
أو الأناني أو المتعصب الذي لا يفطن إلى وجود هذه الخصال في نفسه، ينسب الكذب والجحود والأنانية والتعصب إلى غيره. ومن هذا الباب لا يصدق الكذاب ما يقوله الناس؛ لأنه يرى فيهم نفسه المطبوعة على الكذب. ومن أمثلة ذلك: الزوج الذي تنطوي نفسه على رغبة مكبوتة في خيانة زوجته يميل إلى اتهامها بالخيانة. والأب الفاشل في عمله يميل إلى اتهام ابنه بالإهمال في دراسته. والمدرس الكسول لا يغفر لتلاميذه الكسل؛ لأنهم يصورون له الناحية التي يكرهها من نفسه. كذلك نرى القاضي الذي تعتلج في نفسه ميول إجرامية يميل إلى الصرامة في أحكامه. ومتى رأينا عيوبنا في الناس ملنا إلى وعظهم واشتددنا في محاسبتهم على عيوب نتسم بها ولا ندري. فيكون الوعظ في هذه الحالة مظهراً للإسقاط. من هنا نرى أن أحكامنا على الغير كثيراً ما تكون أحكاماً على أنفسنا، فهي اعترافات أكثر من أن تكون اتهامات. ولكن أكثر الناس لا يشعرون.
من ذلك ترى اتهام الشيعة لأهل السنة بالتكفير والإرهاب وأنهم يظلمونهم ويضطهدونهم ما هو إلا عملية إسقاط يزيحون بها عيوبهم ونقائصهم ورغباتهم المكبوتة إلى الآخرين، ليتخففوا من الشعور بإثمها وعارها أولاً، وليبيحوا لأنفسهم ظلم غيرهم واضطهادهم على اعتبار أنهم يفعلون ذلك من باب الانتصاف والرد بالمثل، والدفاع عن النفس. ومن ذلك وصف جورج بوش للمقاومة العراقية بالقتلة والمتوحشين والمجرمين. وإنما هي صفاتهم يسقطونها على غيرهم.

أما المظهر الثاني للإسقاط فهو لوم الغير على ما نلقاه من صعوبات وفشل وما نقع فيه من أخطاء. فكثيراً ما نعزو الرسوب في الامتحان إلى صعوبته، والفشل في المشروعات إلى الحظ، وسوء سلوك الطفل إلى وراثته لا إلى سوء تربيتنا إياه.
من ذلك نرى أن الإسقاط يؤدي غرضاً مزدوجاً: ففيه نتخفف من مشاعرنا ودوافعنا البغيضة، وفيه نكون في حل من نقد الآخرين ولومهم وتوجيه الأذى إليهم قبل أن يوجهوه إلينا. والإسقاط يختلف عن التبرير في أن التبرير دفاع واعتذار، بينما الإسقاط اتهام وقذف واعتداء.
ولا يتم فهم معنى الإسقاط إلا بفهم عمليتين نفسيتين أخريين هما: الاجتياف والتماهي.


اجتياف
Introjection
الاجتياف هو العكس المكمل للإسقاط .إنه تلقي وتمثل أو تقمص كل ما هو مرغوب فيه، وتصوره جزءاً من الذات كما يتمثل الجسم الطعام. مأخوذ من إدخال الطعام إلى الجوف. وهو عملية نفسية دفاعية لا واعية إجمالاً. وقد يجتاف الشخص غير المرغوب فيه من الصفات.


التماهي (= التوحد ، التقمص)
Identification
عملية نفسية يتمثل أو يتقمص الشخص من خلالها جانباً أو خاصية أو صفة من الآخر، ليتحول كلياً أو جزئياً على غراره. والفرق بينه وبين الاجتياف في أن الاجتياف هو العملية التي يتحقق بها التماهي، وأنه أعم من التماهي الذي يقتصر على التعامل مع الشخص الآخر، بينما الاجتياف يتعامل مع الصفات عموماً ارتبطت مع ذات أخرى أم كانت مجردة. وهو يختلف عن المحاكاة في أن الأخيرة تظل سطحية وواعية، أما التماهي فهو عملية نفسية لا واعية تؤدي إلى انبناء الشخصية تبعاً لنموذج معين. فتأثير التماهي (أي أن يكون الشخص هو الآخر، أو أن يكتسب هويته) حاسم في تكوين الشخصية.
علماً أن بناء الشخصية يتم عبر سلسلة من التماهيات الجزئية بأشخاص يعتبرون مرجعيين كالوالدين والأساتذة والرؤساء والزعماء والأصدقاء إلخ... ومن ذلك تقمص الطفل شخصية أبيه ليشعر بالقوة التي يصبو إليها، والفتاة المحرومة شخصية الممثلة التي تعجب بها، وتعلق التلميذ الضعيف تعلقاً شديداً بمدرس المادة المتخلف فيها، وتقمص الآباء المحرومين في طفولتهم شخصيات أبنائهم فينعمون عليهم بما كانوا قد حرموا منه من ملذات الحياة، ويشعرون بشدة بما يشعرون به من حزن وسرور وحب وكره. ومن ذلك حالة رجل لا يريد أن ينجب أكثر من طفل واحد، ويصر على ذلك إصراراً يبرره بأن تحديد النسل خير طريقة لتربية الأطفال. غير أن التحليل النفسي دل على أن لديه رغبة قديمة دفينة في أن يكون وحيد أمه. وقد اتخذ من طفله وسيلة لتحقيق هذه الرغبة فتقمص شخصية طفله أو أمه وأخذ يدلل ابنه على غرار ما كان يرجو أن تدللـه أمه هو! أي كان الغرض من تحديد النسل لم يكن في الحقيقة مصلحة الابن، بل حاجة الأب إلى تحقيق رغبته الطفلية اللاشعورية. فالشعور بالحرمان والنقص والعجز من الدوافع القوية للتماهي أو التقمص. ومن محفزاته الإعجاب. ويكون طبيعياً وعادياً حين يكون جزئياً يكتسب الإنسان من خلاله صفات مرغوباً فيها يتمتع بها الآخر. لكنه يكون مرضياً حين يكون كلياً بحيث يفقد الشخص استقلاليته وذاتيته في حالة من الذوبان في الآخر.
والتماهي يكون خطراً على المجتمع حين يكون تماهياً إسقاطياً وحين يكون تماهياً بالمعتدي:


التماهي الإسقاطي
Projective identification
وهو عملية نفسية يحاول الشخص من خلالها إدخال ذاته لا شعورياً داخل شخص آخر مكروه بالنسبة إليه كي يسيء إليه ويمتلكه ويسيطر عليه، من خلال استخدامه كمجسد لإحدى نزعاته التي يخشاها كالغدر والعدوانية، أو صفاته التي ينفر منها كالحقد، وذلك بالتنكر لها في النفس وإسقاطها على الشخص الآخر الذي يتعامل معه تبعاً لموقفه من تلك الخاصية (النزعة أو الصفة) وبصورة أسطورية؛ إذ يعتبره رمزاً مضخماً لما هو ممنوع ومكروه في داخله. وقد يعمل التماهي الإسقاطي باتجاه الحب بالطريقة نفسها بصورة معكوسة إذ يصبح الآخر المحبوب رمزاً أسطورياً للمثالية والطهر والخير الذي يرغب أن يتمثله في ذاته. فمبالغات الكره والعدوان، وكذلك مبالغات الحب والإحسان تقوم على هذه العملية النفسية.
ومثاله عقيدة الشيعي بالإمام أو المرجع. وما يرتكبه الشعوبيون اليوم والغزاة من جرائم بحق أهل العراق.


التماهي الدفاعي (= التماهي بالمعتدي)
Identification with the aggressor
وهي عملية نفسية دفاعية لمجابهة القلق. ومعناها تمثل وتقمص عدوانية المعتدي التي يخشاها الشخص أيما خشية عندما يحس بالعجز عن التصدي لها بقوته الذاتية، مع البحث عن ضحية أضعف منه يصب عليها عدوانه بدلاً من المعتدي القوي كتعويض عن عدم قدرته على تصريف غضبه باتجاه الهدف الصحيح لخشيته المفرطة منه. وبهذا يثبت لنفسه وغيره أنه ليس ضعيفاً ولا يخاف، بل هو قوي ومخيف يستطيع أن يوقع الأذى بالغير ويخيفه. وبذلك يسيطر الإنسان على قلقه. وقد لوحظ ذلك في المعتقلات النازية إذ كان بعض الأسرى نتيجة الخوف الشديد من حراسهم قد صاروا يحاكونهم في حركاتهم ولباسهم وأفكارهم ومشاعرهم ويستسلمون لهم استسلاماً، بل ويعاملون من يفد إلى المعسكرات من أسرى جدد معاملة جافية عاتية تماثل معاملة الحراس لهم. وقد لوحظت هذه الظاهرة أيضاً في زنازين الأسرى العراقيين في إيران نتيجة الخوف الشديد بسبب التعذيب الوحشي الذي كان يوقعه الحراس الإيرانيون بالأسرى العراقيين.
وهذه العملية لا تتم إلا مع عملية التماهي الإسقاطي التي من خلالها يتم إسقاط كل الصفات والنزعات غير المرغوبة على الضحية كي يبرر ممارسة العدوان عليها، وكأنه من خلالها يقوم -لا شعورياً – بمعاقبة نفسه على ضعفها وتخاذلها تجاه المعتدي الحقيقي.
تشيع هذه الظاهرة عند الأطفال في مجابهة قلقهم: فالطفل الذي يخشى اللص يلعب دور اللص محاولاً بث الذعر في نفس طفل أصغر منه. وبذلك يسيطر على خوفه. والطفل الذي يخشى عقاب الأم يلعب دور الأم المعاقبة فيعنف أخاه الأصغر على غلطته.
وتشيع هذه الظاهرة بين الشعوب المستعمرة، التي يتماهى بعض أفرادها بعدوان المستعمر فيقلدونه في سلوكه وصفاته وأدواته وممارسة الاعتداء على الضحية من أبناء بلدهم. وما يفعله ما يسمى بـ(الحرس الوطني) اليوم في العراق – وهم في الغالب شيعة شعوبيون حاقدون - تجاه أهل السنة على الخصوص أوضح مثال. والمعادلة النفسية كالآتي: محتل يجب على المواطن أن يقاومه ويقاتله، لكنه يخاف منه أيما خوف. وهذا ما يؤدي به إلى القلق والخشية من مواجهة الذات بضعفها وجبنها. وحتى يتغلب على هذا القلق - وبدلاً من أن يواجه المحتل الذي يخشاه - يقوم بتقمص صفات المحتل وعدوانيته مع إسقاطها على ضحية مناسبة، ينتقم فيها لا شعورياً - وبكل قسوة - من نوازعه وصفاته التي يكرهها ويخشاها، ويعاقب من خلالها نفسه التي لا تستحق – في لا شعوره - إلا الاحتقار والعقاب. وهنا يأتي دور اختيار الضحية اعتماداً على الخلفية الطائفية؛ فيكون أهل السنة هم الضحية التي يثبت من خلال الاعتداء عليها ذاته في أنه قوي وأنه لا يخاف. وبهذه الحيلة النفسية يتجنب أمرين لا يريد أن يواجههما في وعيه ولا واقعه: فهو لا يريد أن يعي حالته في كونه خائفاً متهرباً من واجبه في مقاومة المحتل، ولا كونه طائفياً حاقداً عدوانياً. ولا يريد أن يقاوم المحتل الذي يخافه ويرتجف منه، وإلا أدت به الحالة الأولى إلى الانهيار النفسي، والثانية إلى ركوب الخطر. وكلتا الحالتين أحلاهما مر.


العدوان
Aggression
هو إيذاء الغير أو الذات وما يرمز إليهما. ويقترن دائماً بانفعـال الغضب، ويتخذ صوراً شتى منها العنف الجسمي، أو العدوان باللفظ والتشهير والكيد. أو يكون غير مباشر كعصيان الطفل أوامر والديه، أو الغمز والتندر بالنكتة اللاذعة.
قد يكون العدوان وسيلة للتمويه على شعور بالنقص، أو لتوكيد الذات وإعلان الشخص الخامل الذكر عن وجوده، أو لأنه يتوقع أن خصمه سيباغته على حين فجأة.
وقد يحبط الفرد فلا يستطيع توجيه عدوانه إلى من اعتدى عليه أو هدد أمنه أو أساء إليه، فيلجأ إلى تصريف عدوانه عن طريق إزاحة هدف العدوان، فإذا بالشخص يوجه عدوانه إلى الناس والأشياء أو إلى نفسه.
العدوانالمزاح : إنحالتعقبات دون العدوان المباشر على مصدر الإحباط كأن يكون شخصاً مرهوب الجانب كالأب، أو محبوباً كالأم، أو محترماً كصديق تحول العدوان لينصب على أول ((كبش فداء))يلقاه في طريقه: إنساناً كان أم حيواناً أم جماداً. كالأب الغاضب من رئيسه في الدائرة قد يصب جام غضبه على أولاده. والطفل الغاضب من والديه قد يكسر لعبته. والجماعة التي يحكمها رئيس مستبد قد تختار واحداً منها يكون ضعيفاً فتعزو إليه سوء سير الأمور. وقد دل إحصاء أمريكي على أن حوادث الاعتداء على الزنوج تزداد كلما هبطت أسعار القطن! كأن الزنوج هم المسؤولون عما يحل بالمحصول من بوار. وفي هذا ما يشهد بأن الإنسان ليس مخلوقاً منطقياً بل مخلوق سيكولوجي أو نفساني. فهنا نراه ينزع بطبعه إلى استعادة توازنه النفسي دون نظر إلى من يصب عليه عدوانه: ظالماً كان أم مظلوماً.
العدوان المرتد : هو ارتداد العدوان إلى الذات. حين يحال بين الفرد وتصريف عدوانه بأي طريقة. كالطفل المغتاظ حين يضرب رأسه بالحائط، أو يشد شعره، أو يلقي بنفسه على الأرض. ويتخذ العدوان المرتد صوراً شتى منها: إسراف الفرد في لوم نفسه، أو إصابته بالهبوط والاكتئاب، أو بمرض عضوي كارتفاع ضغط الدم، أو الانتحار حين يكون بديلاً عن قتل الغير. ومن أوضح الأمثلة على العدوان المرتد طقوس اللطم والتطبير عند الشيعة.


اهتياج (= هياج، هوَس)
Agitative mania
حالة مرضية تتسارع فيها كل العمليات العقلية والنفسية، ويستثار الجهاز الحسي الحركي. فينطلق المريض في نشاط عارم ومشتت: يرقص، يغني، يركض، يتحرك، يتحدث بدون انقطاع، منتقلاً من فكرة إلى أخرى بدون أي ترابط سوى تداعي الأفكار والألفاظ . كل ذلك في نوع من النشوة العارمة، والشعور بالسعادة والوفاق مع الوجود، والرضى عن الذات، وتضخمها يعطي الإحساس بنسف كل الحدود والقيود.
وإذا لم يتخذ الأمر طابع المرض العقلي الصريح والكامل فقد يكون الاهتياج عبارة عن رد فعل نفسي وجداني من الإحساس بالقوة والجبروت والسطوة على العالم الخارج، يرافقه مشاعر غبطة ورضى عن الذات، لا تستند جميعاً إلى أي أساس من الواقع. والاهتياج بهذا المعنى عبارة عن رد فعل على مشاعر العجز والتقصير والمهانة وما تولده من قلق شديد، وهو نوع من القلب السحري للمعادلة الوجودية لمصلحة الإنسان المسحوق والعاجز، أو الذي يعاني من عقدة الاضطهاد، حين يسنح الظرف وتنحاز القوة إلى جانبه في يوم من الأيام.


الرُّهاب (= خُواف، ذُعار)
Phobia
خوف مرضي من أشياء أو كائنات أو أماكن أو وضعيات لا يفترض أن تثير الخوف عند الإنسان الراشد العادي، فيصاب المريض بذعر شديد عندما يلتقي بما يخيفه من هذه الموضوعات كالحشرات والحيوانات والأماكن المغلقة، والأماكن المرتفعة. وقد نجد هذه الظاهرة حتى عند أبطال الحرب والمغامرة كالخوف من حشرة أو من الحقنة إلخ... . ومن ذلك خوف العرب من مواجهة الفرس وتفضيلهم قتال الروم دونهم.


الشرعنة
Legitimation
عملية نفسية تهدف إلى تبرير العدوان على الغير من خلال تأثيمه وتحميله مسؤولية ما يوجد من شر أو مأزق أو خراب، مع تبخيس إنسانيته والحط من قدره وتحويله إلى عقبة وجودية في طريق السعادة والوصول إلى تحقيق الذات أو الهدف. يترافق ذلك مع رد فعل يتلخص ببراءة الذات التي تصور كضحية لذلك الغير. وبهذا ينفتح السبيل أمام إطلاق العنان للعدوانية الذاتية في رد فعل تهجمي تدميري ضد الآخر المسؤول تحت شعار الدفاع المشروع عن النفس. وعماد شرعنة العدوان على الغير هو الإحساس بالغبن، وبروز الاتجاه الانتصافي أو الثأر للذات.
وأوضح مثال واقعي للشرعنة ما يفعله الغزاة الأمريكان والشيعة في العراق اليوم بعد أن أمسكوا بزمام القوى الأمنية في البلد، ومن خلال منظماتهم الدينية والسياسية إذ يسومون الشرفاء سوء العذاب متهمين إياهم بشتى التهم التي تبرر لهم ممارسة عدوانهم عليهم كالوهابية والإرهاب والتكفير وقتل المدنيين والأبرياء إلخ... .


العُظام
(= أوهام الاضطهاد أو العظمة)
Paranoia
مرض عقلي (ذُهان) يتميز بأوهام ومعتقدات ذات طبيعة اضطهادية تطغى على المصاب به لها في نظره صفة اليقين القاطع، وهي غير قابلة للتغيير بالإقناع أو البراهين العلمية أو العملية، مع أنها لا تستند إلى أي دليل أو واقع موضوعي! يقتنع المصاب بهذا المرض أنه ضحية مؤامرة تحاك ضده وتريد النيل منه، وأنه مظلوم ومضطهد ومغبون الحقوق. ويستجيب لهذه الأوهام بمجموعة من الإجراءات الدفاعية والهجومية ضد من يعتقد أنهم يضطهدونه تستغرق كل وقته وتصرفه عن مصالحه الحياتية أشدها هذيان الدعاوى، وهذيان الاضطهاد، وهذيان التأويل. ويكون تصرفه عدوانياً يتخذ طابع الدفاع المشروع من خلال سلوك الاضطهاد المضاد. فيكون في الحقيقة هو الظالم المضطهِد (بكسر الهاء) بينما هو يتوهم أنه مظلوم مضطهَد (بفتح الهاء) مع ممارسته ظلم الآخر واضطهاده! ويرافق ذلك نوع من مشاعر العظمة حيث يضع المريض نفسه في مرتبة من الأهمية تبلغ حداً فوق التصور. يتمتع المريض بكل صفائه الذهني خارج إطار موضوع التوهم، وميل مرضي للملاحظة والتحليل المتربص بكل شيء. والعظام من أشد الأمراض العقلية المزمنة، وشفاؤه صعب التحقيق. ومثاله اتهام الشيعة أهل السنة بعداوة أهل البيت، وأنهم مضطهدون من قبلهم.


الغبن المفروض (الموهوم)
Injustice subie
يصاحب مرض العُظام مرض آخر هو الغبن الموهوم، وهو شعور يطغى على الجاني يحس به أنه ضحية اعتداء وقع عليه من قبل ضحيته، أو أنه ضحية ظروف ظالمة؛ ما يؤدي إلى تراكم العدوانية ضد الضحية، وتفجير الحقد، واصطباغ العلاقة معها أو مع المحيط بصبغة اضطهادية يتحول العالم بسببها إلى وجود لا مكان للحب فيه. ويفجر هذا الإحساس ((رد فعل البراءة))أي نفي المسؤولية فيما آلت إليه الأمور عن الذات، ونفي تهمة العدوانية. وهنا يتحول العدوان على الضحية أو المحيط إلى فعل مبرر ومشروع متخذاً صفة الدفاع عن النفس. كما يؤدي الشعور بالغبن المفروض إلى بروز الاتجاه الإنصافي، وكلاهما يؤدي إلى شرعنة العدوان على الغير وتبريره.


عقدة الخُصاء
Castration complex
الإحساس بالنقص والعجز عن توكيد الذات أمام الآخرين، يؤدي بصاحبه إلى الفشل لأنه يحس بانعدام الجدارة، أو انعدام الحق في النجاح الحياتي. وأرى - من خلال استشفاف ما كتبه علماء النفس، ومن خلال الملاحظة الذاتية – أن هذه العقدة تتولد بسبب التربية الخاطئة التي يمارس الأب أو من يقوم مقامه علاقة تسلطية شديدة تجاه الطفل، تفرض عليه احتراماً مفرطاً، وإحساساً بالعجز تجاه الأب. تنعكس هذه المشاعر اجتماعياً بالصورة نفسها تجاه أي سلطة أو رمز يقوم مقام الأب. إن كل نجاح أو تصرف لتوكيد الذات أمامه هو مضاهاة للأب، بينما هو ممنوع عليه أن يضاهيه أو يعبر عن نفسه معه؛ ولذلك يظل في وضعية العجز والقصور.
وقد تكون الاستجابة ليس بالرضوخ وإنما بالإفراط في السلوك التعويضي على شكل مبالغة وتضخيم لمظاهر الذكورة والقوة والرجولة والإقدام إلخ... .


النُفاج
Megalomania
حالة من تضخم الذات الذي يأخذ طابع المبالغة الخرافية لقدراتها وممتلكاتها ومكانتها، بشكل يجعل المحيط يبدو منحسراً أمام الذات. إنه مبالغة في الادعاء لا تستند إلى أي إحساس من الواقع الذاتي أو الموضوعي. والنفاجي كائن مهووس بالعظمة وارتفاع الشأن، أو هو يقدم نفسه هكذا مباشرة بدون جهد فعلي للوصول إلى العظمة، فهو يبالغ في كل ما يمت إليه بصلة خصوصاً في تصوير قدراته. وقد يصل النفاج إلى حد هذيان العظمة، وادعاء ألقاب مفرطة في تفخيمها.
والنفاج نوع من رد الفعل التعويضي على مشاعر نقص ذاتية شديدة. إنه رد فعل تمرد خرافي على العجز، بحيث يكون التضخيم الخارجي متوازٍ عموماً مع النقص الداخلي. تجد المثال واضحاً للنفاج عند الشخصية الفارسية النموذجية لدى (رجل الدين الشيعي) من خلال عمامته الكبيرة وألقابه الرنانة (آية الله العظمى، المرجع الأعلى للمسلمين، زعيم الحوزة، الإمام الأكبر... إلخ.


النكوص
Regression
نكص تعني: رجع من حيث أتى. والنكوص نفسياً يعني العودة إلى أساليب في التعبير والسلوك يفترض أن يكون المرء قد تجاوزها خلال نموه وتقدمه نحو النضج الراشد. وأوضح ما يكون عند الأطفال حين تعترضهم أزمات جدية، فقد يعود الطفل إلى الحبو بعد أن صار يمشي تشبهاً بأخيه الأصغر الذي صار محور اهتمام والديه. ويعود إلى التشبث بأمه بعد أن بدأ يستقل عنها. أو يقوم بمص أصابعه عسى أن يصيبه شيء من الحنان المفقود. أما عند الكبار فالنكوص يحدث كرد فعل على مآزق لا يجد له منها مخرجاً؛ فينكص إلى أساليب طفلية وأكثر بدائية في مجابهة الواقع كأنه يريد أن يرجع إلى مرحلة الصغر التي كان يجد فيها من يحل له مشاكله ويؤمن حاجاته دون تدخل منه، أو يقول: أنا أصغر من أن يجب عليّ أن أتحمل هذه المآزق أو المسؤوليات. ومن أمثلة النكوص لدى الكبار لجوء المناقش الهادئ الرزين – حين يفحم - إلى الصياح واللجاج والمكابرة. وارتداد العالم الرصين إلى التفكير الخرافي والحجة الأسطورية. ومن مظاهره السب والصراخ والتمارض والغيرة والعناد والبكاء عند الارتطام بالمشاكل، ومنه التحكم في الأهل والاصدقاء، والإعراض عن الزواج خوفاً من تحمل التبعات، والإسراف في الحنين إلى الماضي. كذلك فإن شدة القابلية للإيحاء أي سرعة التصديق وتقبله للآراء والأفكار دون مناقشة لها أو تمحيص كما يفعل الأطفال قد تكون فعلاً نكوصياً، وكما يتقبل العامي الشيعي آراء المرجع دون نقاش.
التشيـيء
Chosification
هو اختزال وجود كائن إنساني إلى مرتبة الشيء. يتعلق هذا المصطلح بعمليات التبخيس التي تصيب قيمة الإنسان كآخر شبيه بنا ومعادل لنا في علاقة تكافؤ، فيحل محل الاعتراف بإنسانيته انهيار لقيمته في نظرنا. حتى تفقد هذه الإنسانية قدسيتها وما تستوجبه من احترام، وما تتطلبه من التزام تجاهها. يتحول الآخر في هذه الحالة إلى مجرد شيء، أو أداة، أو رمز، أو أسطورة، ويفقد خصوصيته كإنسان واستقلاليته كلياً ويدمج في مخططات مضطهده. ويتحول إلى شيء، إلى رمز مجرد للشر يجب إبادته. ومن أبرز الأمثلة عليه اليوم ما تفعله المليشيات الشيعية المقنعة بالقانون بأبناء السنة في العراق.


التفريج
(= التنفيس أو التصريف)
Catharsis
هو تفريغ الشحنة العاطفية ذات الطبيعة المؤلمة، من خلال وضعية يثار فيها الوجدان، وتنبعث الأحزان إلى درجة تزول معها الضوابط الواعية، في حالة من المشاركة بين الشخص الذي يعاني وآخرين يتعاطفون معه. يعقبه عادة ارتياح عام وعودة السكينة إلى النفس التي تنقاد للتعبير عن المعاناة أو المأساة بحرية تسمح بتصريف كل التوتر المتراكم. كالمشاركة الوجدانية في حالات الموت. وأبرز مظاهرها ما يسمى بمواكب العزاء الحسيني وما يتخلله من جلد ولطم وتطبير يفوق الوصف.
المصادر



الأصول من الكافي ، محمد بن يعقوب الكليني ، مكتبة الصدوق ، طهران ، 1381هـ
مصباح الفقاهة ، أبو القاسم الخوئي ، مطبعة الغدير ، الطبعة الثالثة ، 1371
لا بد من لعن الظلام ، الدكتور طه حامد الدليمي ، الطبعة الأولى ، بغداد ، 2005
التخلف الاجتماعي سيكولوجية الإنسان المقهور ، الدكتور مصطفى حجازي ، معهد الإنماء العربي ، بيروت – لبنان ، الطبعة السادسة
أصول علم النفس ، الدكتور أحمد عزت راجح ، المكتب المصري الحديث للطباعة والنشر ، الاسكندرية
الثورة الإيرانية والتمدن الحديث ، جاك ميلوك
إيران مستودع البارود ، أدور سابيليه
الصراع العراقي الفارسي ، نخبة من المؤرخين العراقيين ، بغداد ، 1983
الشيعة والدولة القومية في العراق 1914-1990 ، حسن العلوي ، دار الثقافة للطباعة والنشر ، إيران – قم.
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ، أبو الحسن الندوي ، الطبعة العاشرة ، 1397 هـ ، 1977م ، دار الأنصار ، مصر
لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ، الدكتور علي الوردي ، مطبعة الإرشاد ، بغداد ، 1969
الموجز في التحليل النفسي ، سيجموند فرويد ، ترجمة سامي محمود علي وعبد السلام القفاش ، دار المعارف بمصر ، 1970
منهاج الصالحين ، أبو القاسم الخوئي ، مطبعة الديواني ، بغداد
الشهاب الثاقب في بيان معرفة الناصب ، يوسف البحراني ، قم ، 1419
علم النفس الاجتماعي، د. حامد عبد السلام زهران ، عالم الكتب ، القاهرة، الطبعة الخامسة ، 1984
دماء على نهر الكرخا ، حسن السوداني ، مطبعة الحضارة ، بيروت ، الطبعة الأولى ، 1980
المتعة ، الدكتورة شهلا حائري ، شركة المطبوعات والتوزيع والنشر ، بيروت – لبنان ، الطبعة السابعة ، 1996
التشيع العلوي والتشيع الصفوي ، الدكتور علي شريعتي
الإسلام بين الشرق والغرب ، علي عزت بيجوفيتش ، مؤسسة بافاريا للنشر والإعلام والخدمات ، الطبعة الأولى ، رجب 1414هـ
سيكولوجية الجماهير ، غوستاف لوبون
(الأنوار النعمانية)، نعمة الله الجزائري ، مطبعة شركة بنجاب ، تبريز ، إيران
أساليب الإقناع وغسيل الدماغ ، جي. إي. براون. ترجمة الدكتور عبد اللطيف الخياط ، دار الهدى للنشر والتوزيع ، الرياض الطبعة الثالثة ، 1419هـ/1999م
الأستاذ الخميني في الميزان ، الدكتور موسى الموسوي
الطاغية ، د. إمام عبد الفتاح إمام . الطبعة الثالثة ، 1997 ، القاهرة
الحقد الفارسي لماذا ؟ المقدم عبد الجبار محمود السامرائي
الشيخ خزعل أمير المحمرة ، مجموعة من المؤلفين ، الدار العربية للموسوعات ، بيروت – لبنان
الحياة الروحية ، محمد طه الكرمي ، مطبعة قم ، سنة 1386
المرتضى ، أبو الحسن علي الحسني الندوي ، دار القلم ، دمشق ، الطبعة الثانية، 1419هـ ، 1998م
الجيتو اليهودي ، الدكتورة سناء عبد اللطيف حسين ، دار القلم ، دمشق ، الطبعة الأولى ، 1419هـ ، 1999م
الشخصية الإسرائيلية ، دكتور حسن ظاظا ، دار القلم ، دمشق ، الطبعة الثانية ، 1410هـ ، 1990م

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 11:33 am